مبادرة «دبي للثقافة» و«لينكدإن».. إقبال لافت من مبدعي الإمارات

تحقق مبادرة «التعلم الإلكتروني»، التي أطلقتها هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، أخيراً، بالشراكة مع شبكة «لينكدإن»، نجاحاً لافتاً، حيث استقطبت عدداً كبيراً من المبدعين في الإمارة وخارجها. وقد وصل عدد الطلبات المقدمة إلى 1200 طلب، حصل 928 منها على تراخيص التعلم من «لينكدإن»، في حين لاتزال الطلبات الأخرى قيد المراجعة.

وجاءت مبادرة التعلم الإلكتروني ضمن جهود «دبي للثقافة»، الرامية إلى الإسهام في تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للارتقاء بالمشهد الإبداعي في الإمارة، من خلال دعم أفراد المجتمع الإبداعي، عبر توفير منصة لتطوير مهاراتهم، ودعمهم بالمعرفة اللازمة لصقل مواهبهم والارتقاء بمستواها.

وتنوعت الطلبات التي تم تلقيها حتى الآن لتشمل مختلف التخصصات الإبداعية المتوافرة في البرنامج، بما في ذلك التصميم (25%)، والفنون (18%)، والتصوير الفوتوغرافي (10%)، والكتابة الإبداعية (2%)، إضافة إلى 45% لدورات في صنوف الإبداع المتنوعة، من تنظيم المحتوى، والموسيقى، والإنتاج، والحرف اليدوية، وصناعة الأفلام.

وتعكس هذه الاستجابة الكبيرة للمبادرة الدور الفاعل الذي يلعبه التعاون الاستراتيجي في دعم المجتمع الإبداعي المحلي لمواجهة التحديات التي تفرضها الظروف الراهنة.

يُذكر أن «دبي للثقافة» أطلقت هذه المبادرة بعد توقيعها مذكرة تفاهم مع «لينكدإن» من أجل دعم المواهب الإبداعية في دبي والإمارات ككل، وشملت هذه المذكرة ثلاثة محاور رئيسة، تمثلت في تأسيس شبكة ثقافية عالمية من دبي، وتوفير فرص للتعلم والتدريب أمام المبدعين من المحترفين، إضافة إلى استفادة الهيئة من البيانات والإحصاءات الشاملة المتاحة على منصة «لينكدإن» لاستخدامها في إجراء دراسات وأبحاث مستقبلية.


-الاستجابة الكبيرة للمبادرة تعكس الدور الفاعل الذي يلعبه التعاون الاستراتيجي في دعم المجتمع الإبداعي المحلي لمواجهة التحديات.

طباعة