باحثون يطوّرون «بلاستيك» شفافاً موصلاً للكهرباء

تمتاز المادة الجديدة بنفاذية أكبر للضوء من البلاستيك وحده. من المصدر

طوّر باحثون من جامعة ميتشيغان الأميركية، «بلاستيك» شفافاً موصلاً للكهرباء، بعد أن حصروا في تركيبتهم مفتوحة المصدر طبقة معدنية موصلة بين مادتين عازلتين، لتُكوِّن الطبقات الثلاث تركيبة شفافة موصلة تمرر الضوء بسهولة.

ويأمل الباحثون أن تُحسِّن التقنية الجديدة شاشات اللمس الكبيرة ولوحات الإضاءة المعتمدة على مصابيح «إل إي دي»، والشاشات الإلكترونية الأخرى. وأن تفتح المجال أيضاً لتطبيقات أخرى عديدة، فهي قابلة للتطوير لتصبح ملائمة للشاشات التفاعلية.

وقال قائد الفريق البحثي، جاي جو، أستاذ الهندسة الكهربائية وعلوم الحاسوب في جامعة كاليفورنيا: «طوّرنا طريقة لزيادة شفافية وموصلية الغلاف وخفض غشاوته، ليتمتع بمرونة ممتازة مع سهولة التصنيع وتوافق رائع مع الأسطح المختلفة».

وذكر الفريق في الدراسة التي نشرها في مجلة نيتشر كوميونيكيشنز، أنهم اختاروا العوازل من أوكسيد الألمنيوم وأوكسيد الزنك، إذ يعكس أوكسيد الألمنيوم ضوءاً أقل من السطح البلاستيكي إلى المصدر الضوئي المواجه لهذه الطبقة، ثم تأتي الطبقة المعدنية بسماكة 6.5 نانومتر فقط، وتتكون من الفضة مع نسبة نحاس ضئيلة.

طباعة