من المناسبات الاجتماعية الرئيسة في نيويورك

إرجاء حفلة متحف متروبوليتان إلى أجل غير مسمى

آنا وينتور تشرف على تنظيم الأمسية. ■أ.ف.ب

أُرجئت حفلة متحف متروبوليتان الراقصة، وهي من المناسبات الاجتماعية السنوية الرئيسة في نيويورك، إلى أجل غير مسمى بسبب فيروس كورونا المستجد، على ما أعلنت رئيسة تحرير مجلة «فوغ» والمشرفة على تنظيم الأمسية آنا وينتور.

وربطت وينتور في رسالة بثتها على موقع المجلة التي تعنى بالموضة، إرجاء الحفلة «بالقرار المسؤول الذي لا مفر منه المتخذ من قبل متحف متروبوليتان بإغلاق أبوابه» حتى إشعار آخر.

وكان من المقرر إقامة الحفلة في الرابع من مايو المقبل. وحفلة متحف متروبوليتان هي أمسية خيرية يذهب ريعها لقسم «كوستيوم إنستيتوت» في المتحف الشهير، الذي يتمتع بميزانية خاصة به، ولا يتلقى أي تمويل من متروبوليتان ميوزيوم.

واستحدثت الحفلة عام 1948 وكانت لفترة طويلة محصورة في الأوساط الراقية بالمجتمع النيويوركي، وهي المتبرع الرئيس للمتحف،لكنها بدأت تنفتح تدريجياً على فئات أخرى اعتباراً من السبعينات قبل أن تشهد تحولاً مع اختيار آنا وينتور للإشراف على تنظيمها عام 1995، وجعلت منها حدثاً متكيفاً مع عصر شبكات التواصل الاجتماعي ومع إتاحة الموضة للجميع حتى باتت تنافس حفل توزيع جوائز أوسكار.

وكان يفترض أن يتشارك رئاسة الحفلة هذه السنة الممثلتان الأميركيتان ميريل ستريب وإيما ستون، والكاتب المسرحي والمؤلف الموسيقي لين - مانويل ميراندا (هاميلتون)، والمدير الفني لمجموعات النساء لدى دار «لوي فيوتون» نيكولا غيسكيير، وآنا وينتور.


الحفلة كانت محصورة في الأوساط الراقية.

ميريل ستريب وإيما ستون كانتا ستشاركان في رئاسة الحفلة.

طباعة