«ناسا» تعمل على إنتاج مأكولات طازجة

خس الفضاء صالح للأكل في «المحطة الدولية»

المزروعات في الفضاء تستغرق وقتاً أطول. من المصدر

وجدت دراسة نشرت في دورية «فرونتيرز إن بلانت ساينس» العلمية أن الخس الذي يُزرع في الفضاء صالح للأكل ولذيذ ومغذٍ. ووفقاً للورقة البحثية «تسعى وكالة ناسا إلى زراعة أطعمة صالحة للأكل وطازجة لإضافتها إلى الأطعمة المعلبة والمجففة التي يتناولها روّاد الفضاء».

وفحص الباحثون الخس المزروع على متن محطة الفضاء الدولية، ولم يجدوا أي اختلافات مهمة بينه وبين الخس المزروع على الأرض، باستثناء اختلافات بسيطة في مستويات بعض المعادن، مثل الحديد والبوتاسيوم والزنك. وزرع رواد الفضاء الخس على متن محطة الفضاء الدولية بين العامين 2014 و2016. وزرعت «ناسا» الخس على الأرض بظروف مماثلة للمقارنة.

وكانت النتائج مشجّعة، إذ كانت الخستان متماثلتين تقريباً، من الشكل الخارجي إلى المجتمعات الميكروبية الموجودة داخلهما.

وقالت كريستينا كوداداد، الباحثة الرئيسة في الدراسة والباحثة في مركز كينيدي للفضاء، لمجلة آسترونومي «تتطلب زراعة كل من الطماطم والفلفل ظروف نمو مشابهة، ونأمل أن تنمو خلال هذا العام والعام المقبل، لكنهما يستغرقان في ذلك وقتاً أطول، إذ ينمو الخس خلال 28 يوماً، بينما تحتاج الطماطم إلى 80 يوماً، ما يستهلك موارد أكثر ويهدر وقتاً أطول».

طباعة