مؤلف «ممالك النار»: بددنا هالات الدولة العثمانية وجزء ثان متوقع

رغم عرضه خارج الموسم المميز للدراما التلفزيونية في شهر رمضان، جذب المسلسل التاريخي «ممالك النار» قطاعاً كبيراً من المشاهدين بمختلف الدول العربية، ومثلما أثار الإعجاب وتصدر عمليات البحث على شبكة الإنترنت طالته أيضاً سهام النقد على المستويين الفني والسياسي.

يتناول المسلسل الأضخم إنتاجياً في عام 2019 خلال 14 حلقة فقط السنوات الأخيرة لدولة المماليك في مصر، واجتياح السلطان العثماني سليم الأول للمنطقة العربية عامي 1516 و1517، واستبسال السلطان طومان باي في المقاومة حتى هزيمته وشنقه على باب زويلة في القاهرة.

وقال مؤلف المسلسل المصري محمد سليمان عبدالمالك ل" رويترز": «كنت أتوقع من البداية وحتى قبل عرض المسلسل أن يثار حوله الجدل على مستويات متعددة، منها نقطة صحة الوقائع التاريخية ودقتها، لكن ما أؤكد عليه هو أن العمل الدرامي التاريخي دوره ليس توثيق التاريخ بقدر ما هو محفز على التفكير والبحث وإعادة قراءة الأحداث».

وأوضح «تحرينا الدقة التامة فيما يتعلق بسرد الأحداث، وكانت جميع الحلقات تعرض على مراجع تاريخي متخصص هو الدكتور محمد صبري الدالي لذلك أزعم أن الدقة التاريخية في (ممالك النار) تتجاوز 100%».

عن إمكانية كتابة أو إنتاج جزء ثان من مسلسل «ممالك النار» قال محمد سليمان عبدالمالك إن «الأيام المقبلة ربما هي التي ستحسم الأمر بعد اكتمال عرض الحلقات وتقييم رد الفعل ورأي الجمهور».

طباعة