مواطنون روس يجدلون «التلي» الإماراتي

خلال مشاركة مواطنين روس في جدل التلي. من المصدر

خصص مجلس إرثي للحرف المعاصرة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، منصته في معرض موسكو الدولي للكتاب 2019، لتمكين الجمهور من الاطلاع على جماليات التراث الإماراتي، والتعرف إلى رؤية وجهود المجلس في الارتقاء بالحرف التقليدية من خلال دمجها بفنون وتصاميم معاصرة، حيث شارك العشرات من المواطنين الروس في جدل «التلي» الإماراتي.

وعرض المجلس في جناحه الخاص أعمالاً فنية معاصرة مستوحاة من الحرف التراثية الإماراتية، كما عرض فيديو تسجيلياً عن الاستخدامات المعاصرة للحرف.

وقالت مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، ريم بن كرم: «نؤمن في مجلس إرثي بأن التراث المحلي إحدى صور الهوية الثقافية التي تعكس تاريخ دولة الإمارات وراهنها، ونسعى إلى أن تكون الحرف فرصاً متجددة لبناء علاقات وثيقة ومستدامة مع المؤسسات الحرفيّة والحرفيين في مختلف بلدان العالم».

طباعة