الحريق أسفر عن مقتل 35 من موظفي الشركة

بعد مأساة الاستوديو.. إقبال على أول فيلم لـ «كيوتو أنيميشن»

الشركة وضعت أسماء الضحايا في التتر الختامي للفيلم. أرشيفية

احتشد معجبو أفلام الأنيميشن (الرسوم المتحركة)، أمس، من أجل حضور افتتاح أول فيلم تطلقه شركة «كيوتو أنيميشن» في أنحاء اليابان منذ الحريق الذي أسفر عن مقتل 35 من موظفيها باستوديو رئيس للشركة، في شهر يوليو الماضي.

وتم الانتهاء من الفيلم «فيوليت إيفرجاردين - ايترنيتي أند ذا أوتو ميموري دول» في 17 يوليو الماضي، قبل يوم واحد من دخول رجل لمبنى الشركة المكون من ثلاثة طوابق وهو يصرخ «موتوا!»، ويرش 10 ليترات من البنزين في المكان قبل أن يشعل فيه النار.

وكان عدد من المنتجين المشهورين والفنانين المخضرمين بين ضحايا الحادث الذي أسفر أيضاً عن إصابة 34 شخصاً آخرين.

ووضعت «كيوتو أنيميشن» أسماء جميع ضحايا الهجوم في التتر الختامي للفيلم، الذي سيستمر عرضه لثلاثة أسابيع في 83 دار سينما في أنحاء البلاد.

يشار إلى أن استوديو «كيوتو أنيميشن» تعرض لحريق متعمد في 18 يوليو الماضي، وأصدرت السلطات اليابانية أمراً بالقبض على شينجي أوبا هو، المشتبه فيه الوحيد في إضرام النيران، لكن الشرطة تراجعت عن اعتقاله حتى يتعافى من الحروق التي أصيب بها في الحادث.

طباعة