«ستموت في العشرين».. نبوءة سودانية في «أيام فينيسيا»

أحداث الفيلم تقع في ولاية الجزيرة السودانية. من المصدر

بفيلم «ستموت في العشرين» للمخرج السوداني أمجد أبوالعلا، تتواجد «فيلم كلينك» للمنتج محمد حفظي في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي.

وينظم العرض العالمي الأول للفيلم ضمن قسم «أيام فينيسيا» في الدورة الـ76 من المهرجان التي تنطلق بعد غد، وتستمر حتى السابع من سبتمبر المقبل. كما يشارك الفيلم أيضاً في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي (5 - 15 سبتمبر المقبل).

الفيلم مستوحى من القصة القصيرة «النوم عند قدمى الجبل» للكاتب السوداني حمور زيادة. وتدور الأحداث بولاية الجزيرة، حيث يُولد مُزمل في قرية سودانية تسيطر عليها الأفكار الصوفية، ثم تصله نبوءة من واعظ القرية تفيد بأنه سيموت في سن العشرين، فيعيش أيامه فى خوف وقلق بالغين إلى أن يظهر في حياته المصور السينمائي المتقدم في العمر، سليمان. وتبدأ رحلة مزمل مع سليمان دون أن تفارقه مخاوفه من كابوس الموت القريب. ويعد «ستموت في العشرين» سابع فيلم روائي بتاريخ السودان، وأول فيلم روائي طويل لمخرجه أمجد أبوالعلا، وهو من بطولة مصطفى شحات، إسلام مبارك، محمود السراج، بونا خالد وطلال عفيفي.

طباعة