المهرجان ينظَّم تحت شعار «حاضن لثقافة الرحل العالمية»

التراث الإماراتي يعود إلى موسم طانطان في المغرب

صورة

للعام السادس على التوالي، تشارك دولة الإمارات في فعاليات الدورة الـ15 من مهرجان موسم طانطان، الذي ينظم في المملكة المغربية، تحت شعار «موسم طانطان.. حاضن لثقافة الرحل العالمية»، خلال الفترة من 14 إلى 19 يونيو الجاري.

وتحضر الإمارات في المهرجان بجناح تشرف عليه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، بالتعاون مع عدد من المؤسسات والجهات الرسمية المعنية بصون التراث الثقافي، منها: الاتحاد النسائي العام، واتحاد سباقات الهجن.

وقال عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي، إن دولة الإمارات تحرص على المشاركة في الفعاليات والمهرجانات الدولية التي من شأنها تسليط الضوء على تراث وحضارة الشعوب، مشيراً إلى أن مشاركة الإمارات هذا العام في موسم طانطان تأتي في إطار الاحتفاء المتواصل بـ«عام التسامح»، والانفتاح على الثقافات الأخرى، ومدّ جسور التواصل والمحبة والسلام مع الجميع، مع الحرص على إبراز التراث الإماراتي والترويج له في أهم الفعاليات الدولية التي تُسهم في تعزيز الحوار والتفاهم والتسامح.

وأشار المزروعي إلى أن مشاركة الإمارات مجدداً في فعاليات المهرجان تؤكد عمق العلاقات التاريخية، ومسيرة التعاون الحافلة بالعطاء والإبداع بين البلدين الشقيقين، التي أرسى قواعدها المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والملك الحسن الثاني، طيب الله ثراهما.

وأضاف أن لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، بالتعاون مع عدد من المؤسسات والجهات المعنية بصون التراث الثقافي، تتشرف بتمثيل وفد دولة الإمارات في مهرجان موسم طانطان، الذي صنف من قبل منظمة اليونسكو كإحدى روائع التراث الشفهي غير المادي للبشرية، لافتاً إلى أن الحدث يعزز جهود التواصل بين أركان التراث الثقافي البدوي الأصيل، وتطوير العلاقات الثقافية المتميزة بين كل من دولة الإمارات والمملكة المغربية الشقيقة، إضافة إلى تسليط الضوء على التراث الإماراتي والترويج له في المحافل الدولية.

وأوضح المزروعي أن جناح الإمارات سيسلط الضوء على استراتيجية الدولة في صون التراث، ونجاح جهود أبوظبي في تسجيل عدد من ركائز التراث الوطني المُتفرّدة في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي في «اليونسكو»، والمتمثلة بالصقارة والسدو والتغرودة والعيالة والقهوة العربية والمجالس والرزفة والعازي، إضافة إلى تعزيز العلاقات التي تربط بين الشعبين الشقيقين.


فارس خلف المزروعي:

«جناح دولة الإمارات في المهرجان سيسلِّط الضوء على استراتيجية الدولة في صون التراث».

14

الجاري تنطلق فعاليات المهرجان الذي يتواصل حتى 19 من الشهر نفسه.

طباعة