سماء بلنسية تتلوّن بنيران حرق دُمى

أضاء مهرجان لاس فاياس سماء مدينة بلنسية الإسبانية في الساعات الأولى من صباح أمس بالألعاب النارية ونيران دمى وتماثيل مشتعلة، لنساء جميلات وتنانين خرافية ودمى كاريكاتيرية لسياسيين، مثل الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وتُعرض في المهرجان مئات الدمى والتماثيل في شوارع المدينة المطلة على البحر المتوسط ثم تُحرق في اليوم الأخير، في تقليد عمره قرون.

وتصنع مجموعة من الحرفيين المهرة الدمى التي يكون بعضها في طول مبنى من أربعة طوابق. وفي عام 2016، أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) مهرجان لاس فاياس على قائمة التراث الثقافي المعنوي.

وتتنوع الأفكار التي تلهم صناع الدمى من السحر والموسيقى إلى القضايا الاجتماعية والسياسية الساخنة.

طباعة