يُحيي حفلاً في أبوظبي قريباً

أندريا بوتشيلي: صوتي آلتي الموسيقية المفضلة

بوتشيلي باع أكثر من 85 مليون نسخة من تسجيلاته. من المصدر

يُحيي النجم العالمي، أندريا بوتشيلي، أمسية غنائية في أبوظبي، في 26 أبريل المقبل، إذ يلتقي مغني التينور الأكثر مبيعاً في العالم، بمعجبيه في ميدان «دو» بجزيرة ياس، ليقدم عدداً من أعماله القديمة والجديدة.

ويقدم المغني في الحفل، الذي تنظمه «فلاش للترفيه»، مزيجاً من الموسيقى الأوبرالية وأغنياته المشهورة، إضافة إلى تقديم أغنيات جديدة من أول ألبوم له منذ 14 عاماً، الذي يحمل اسم «Si» أو «نعم»، والذي يصفه بأنه عن القلب والروح، والإيجابية والعائلة، والألحان والسحر.

وقال بوتشيلي عن عنوان الألبوم: «في هذه الفترة التاريخية التي نمرّ بها الآن، نقول كلمة (لا) كثيراً. ولكن (نعم) هي الكلمة التي تقولها حين تحصل على القبلة الأولى، وحين تتفق مع أحدهم، وحين تريد أن تجعل شخصاً يشعر بتحسن. (نعم) هي الكلمة التي نقولها كل مرة تتم فيها الأمور بشكل جيد. لـ1000 سبب وسبب، (نعم) هي التعبير المناسب عن الكلمات والمشاعر والعواطف الإنسانية الإيجابية المؤثرة».

الرسالة التي يحملها الألبوم تعكس الكثير من رسائل عام التسامح في الإمارات، والمتأصلة في الروابط العائلية والصداقة، وهي التي سيعكسها بوتشيلي عبر أداء ثنائي لأغنية «Fall On Me» المقدمة للمرة الأولى في عرض حي بالإمارات، إذ يقدمها مع ابنه ماتيو بوتشيلي البالغ من العمر 20 عاماً.

وعندما كان موسيقياً شاباً، اعتبر بوتشيلي أن صوته هو الآلة الموسيقية المفضلة لديه، واختار أن يبدأ مسيرته مغني تينور، بعد نجاح أغنيته «Con Te Partirò» التي أثرت في مستمعين من مختلف أنحاء العالم، ومن بين محطاته المهنية يعتبر بوتشيلي أن أبرزها الغناء مع توني بينيت، ولوتشيانو بافاروتي، وسيلين ديون.

وبعد أن باع أكثر من 85 مليون نسخة من تسجيلاته، وقدم أداءه في أهم القاعات ودور الأوبرا في العالم، يصف بوتشيلي نفسه بأنه «مؤدٍّ معاصر وقديم الطراز في الوقت نفسه»، عبر أدائه المتنوع.

طباعة