مؤتمر ومعرض ومجموعة من الورش المتخصصة

«المخطوطات العربية: واقع وقضايا» في أبوظبي

صورة

تنطلق في منارة السعديات بأبوظبي، بعد غد، أعمال مؤتمر ومعرض أبوظبي الأول للمخطوطات، الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، تحت عنوان «المخطوطات العربية: واقع وقضايا»، وتستمر لمدة شهر كامل. وتتخلل برنامج معرض المخطوطات مجموعة متنوّعة من ورش العمل المجانية الموجهة إلى جميع أفراد العائلة، وتناقش موضوعات متنوّعة عن الكتابة وصناعة الكتب وأنواع فن الخط العربي. وينعقد المؤتمر على مدار يومي 16 و17 يناير، متضمناً ست جلسات تسلّط الضوء على القيمة التاريخية للتحرير اللغوي، والنشر، وحفظ المخطوطات، بحضور باقة من الأكاديميين والخبراء والمتخصصين من كل دول مجلس التعاون الخليجي العربي والعالم. وقال المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، عبدالله ماجد آل علي: «يشرفنا استضافة مؤتمر المخطوطات العربية الأول في دولة الإمارات، والترحيب بنخبة من كبار الأساتذة والباحثين المهتمين بالمخطوطات العربية من شتى أنحاء منطقة الخليج والشرق الأوسط، حيث يهدف المؤتمر إلى الإسهام في الحفاظ على الإرث المشترك، وتثقيف الأجيال الصاعدة، وتعزيز معرفتهم بأهمية المخطوطات العربية والتراث الفكري العربي».

وتتولى دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي حفظ وحماية تراث وثقافة إمارة أبوظبي، والترويج لمقوماتها الثقافية ومنتجاتها السياحية، وتأكيد مكانة الإمارة العالمية باعتبارها وجهة سياحية وثقافية مستدامة ومتميزة تثري حياة المجتمع والزوّار. كما تتولى الدائرة قيادة القطاع السياحي في الإمارة والترويج لها دولياً كوجهة سياحية، من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة والأعمال التي تستهدف استقطاب الزوّار والمستثمرين. وترتكز سياسات عمل الدائرة وخططها وبرامجها على حفظ التراث والثقافة، بما فيها حماية المواقع الأثرية والتاريخية، وكذلك تطوير قطاع المتاحف. وتدعم الهيئة أنشطة الفنون الإبداعية والفعاليات الثقافية، بما يسهم في إنتاج بيئة حيوية للفنون والثقافة ترتقي بمكانة التراث في الإمارة. وتقوم الهيئة بدور رئيس في خلق الانسجام وإدارته لتطوير أبوظبي وجهة سياحية وثقافية، وذلك من خلال التنسيق الشامل بين جميع الشركاء.

طباعة