المهرجان نظم عروضاً فنية وألعاباً نارية احتفالاً بـ 2019

110 آلاف زائر يشهدون مطلع العام الجديد في «زايد التراثي»

صورة

توافد أكثر من 110 آلاف زائر، الليلة قبل الماضية، على مهرجان الشيخ زايد التراثي في الوثبة بأبوظبي، ليشهدوا احتفالات المهرجان باستقبال 2019، التي تنوّعت بين الاستعراضات المحلية والخليجية والعربية والعالمية، وعرض ضخم للألعاب النارية.

وعاش زوّار المهرجان ليلة احتفالية مميزة، بدأت فعالياتها من الساعة الثامنة مساءً، واستمرت حتى منتصف الليل، عبر استقبال الدقائق الأولى من العام الجديد بالألعاب النارية، التي حطمت الرقم القياسي العالمي المسجل في موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية في الألعاب النارية، بأضخم عرض ألعاب نارية أقيم بطول 1000 متر على الأرض ولمدة 20 دقيقة متواصلة، تم خلالها إطلاق 19 ألفاً و450 طلقة، تزن من 25 إلى 30 طناً، لتشكل لوحة فنية بارتفاع وصل إلى 150 متراً.

واستمتع الزوّار بالحفل الغنائي، الذي أحياه الفنان عيضة المنهالي، والفنان فؤاد عبدالواحد. وافتتح عبدالواحد الحفل بمجموعة من أغانيه، بينما كان مسك الختام مع «صوت الإمارات» عيضة المنهالي، الذي صدح بعدد من أغانيه المشهورة التي رددها معه الجمهور منذ اعتلائه خشبة المسرح، وحتى نهاية الحفل.

كما استمتع زوّار المهرجان بمجموعة من العروض الضوئية المائية ثلاثية الأبعاد، وعروض الليزر التي تزيّن نافورة الإمارات، وكثير من الفعاليات والعروض الفنية في أجنحة وساحات وممرات المهرجان، التي قدمتها عشرات الفرق الفلكلورية الإماراتية والخليجية والعربية والعالمية المشاركة، لتتحوّل منطقة المهرجان في ليلة رأس السنة إلى كرنفال فني عالمي.

يشار إلى أن يقدم المهرجان لزوّاره يومياً وجبة تراثية فنية تلبي مختلف الأذواق، وتجسّد الفنون الشعبية في كثير من الدول المشاركة، وتركز على نشر ثقافة السلام والتسامح التي يتسم بها المهرجان.

وتكتظ ربوع المهرجان ومسارح أجنحته بعشرات العروض الفنية يومياً، من خلال باقة من البرامج الفنية، التي تعكس غنى الموروث الفني الشعبي للدول المشاركة، إذ تستعرض عشرات الفرق العالمية بزيها التقليدي وألوانه ونقوشه المستمدة من إرث تلك الشعوب، لتكتمل اللوحة الإبداعية الفنية بالصوت والصورة.

طباعة