الدورة السادسة من المبادرة تنطلق الجمعة

«بالعربي» تعود بطموح أكبر و«أبجديات»

«المبادرة» تسعى إلى حثّ كل فئات المجتمع على استخدام اللغة العربية. من المصدر

تطلق مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، بعد غد، فعاليات الدورة السادسة من مبادرة «بالعربي»، التي تطلّ هذا العام بطموح أكبر، لتضم أجندتها مزيداً من المبادرات والأنشطة، من بينها تطبيق «أبجديات»، الذي يقدم محتوى تعليمياً شاملاً باللغة العربية.

وتهدف المبادرة، التي تتزامن مع اليوم العالمي للغة العربية، والذي حدّدت له الأمم المتحدة يوم 18 ديسمبر من كل عام، إلى حثّ كل فئات المجتمع، ومن جميع أنحاء العالم على استخدام اللغة العربية في منصّات وقنوات التواصل الاجتماعي، لتعزيز مكانة اللغة العربية بين لغات العالم، والمحافظة على «لغة الضاد»، من خلال إبراز جمالياتها وسلاسة استخدامها بشكل يومي في شتى مجالات الحياة.

مكانة عالمية

قال المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، جمال بن حويرب، إن «مبادرة بالعربي - بعد مرور خمس سنوات على انطلاقتها الأولى - نجحت في تحقيق مكانة لها ضمن الفعاليات العالمية، التي تعزّز من مكانة اللغة العربية بين أبنائها في كل مكان، وتبرز مدى انتمائهم لهذه اللغة القادرة على مواكبة كل زمان ومكان، بفضل مرونتها وسلاستها المتميزة بين مختلف لغات العالم».

وأشار إلى أن النجاح الكبير للمبادرة يترجم أهداف مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، التي ترتكز على تنمية الدور المعرفي والثقافي للغة العربية في جميع أنحاء العالم، كما يُظهر حجم الدعم الذي تحظى به المبادرة من قبل الأفراد والمسؤولين والجهات الحكومية والخاصة على مستوى الدولة وخارجها أيضاً، ما يؤكّد دائماً أن اللغة هي هوية وتاريخ الشعوب، الذي لا يمكن أن يندثر أو يتأثر بأي متغيرات دخيلة.

وأفاد بن حويرب بأن «بالعربي» في عامها السادس ستتوسّع بشكل أكبر، بفضل التعاون الكبير بين المؤسسة وشركائها الاستراتيجيين من القطاعين الحكومي والخاص، لتضم أجندة فعالياتها مزيداً من المبادرات والأنشطة التي تستهدف كل فئات المجتمع وتعزّز التواصل البنّاء في ما بينهم، وتصلهم في كل إمارات الدولة، إذ تنطلق فعاليات «بالعربي 2018»، من 14 إلى 18 ديسمبر الجاري. كما تتعاون المؤسسة مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي لتنظيم فعاليات المبادرة في عدد من الدول العربية والأجنبية، منها مملكة البحرين، ومصر، وفرنسا، وإيطاليا، وكوريا الجنوبية، وسنغافورة.

أجندة فعاليات

وتضم أجندة فعاليات «بالعربي 2018» مجموعة من الأنشطة في كل من: مدينة العين في (العين مول)، وأبوظبي في (ياس مول)، ودبي (مردف سيتي سنتر، وديرة سيتي سنتر، ومول الإمارات، وفيستيفال سيتي)، والشارقة (صحارى سنتر)، وعجمان (عجمان سيتي سنتر)، إضافة إلى رأس الخيمة (الحمرا مول) والفجيرة (الفجيرة سيتي سنتر).

كما تشمل أجندة الحدث إطلاق تطبيق «أبجديات» للمرة الأولى، الذي طوّره فريق من أولياء الأمور الشباب مع خبراء في التكنولوجيا والإعلام. ويعدّ «أبجديات» تطبيقاً تعليمياً عربياً بمعايير عالمية، يعتمد على التكنولوجيا لتوفير نتائج تعليمية عالية الجودة للمتعلمين من صغار السن ممن تراوح أعمارهم بين سنتين وثماني سنوات. ويقوم التطبيق بتخصيص تجربة التعلم لكل طفل، ويقدم محتوى تعليمياً شاملاً باللغة العربية يناسب متطلبات هذه الفئة العمرية.

كذلك تشمل أجندة فعاليات «بالعربي 2018»، المشاركة في برنامج بالتعاون مع إذاعة الأولى، التي تسعى إلى دعم المبادرة من خلال هذا البرنامج الاجتماعي الموجّه للأسرة بموضوعاته الاجتماعية والتربوية والصحية، التي تهم كل فرد من أفراد المجتمع. وستنظم حلقات نقاشية على «تويتر»، من أبرزها الجلسة الحوارية لفرسان بالعربي.

وكانت مبادرة «بالعربي» لعام 2017 قد حققت انتشاراً وتفاعلاً غير مسبوقين، إذ حقق وسم المبادرة 2.2 مليار مشاهدة وتفاعل، وجاءت هذه النتائج ضمن المشاركة والتفاعل على «تويتر» و«إنستغرام»، إلى جانب المشاركة بشكل مباشر في قائمة الفعاليات التي تم تنظيمها في مراكز التسوّق داخل الدولة وخارجها.


جمال بن حويرب:

«اللغة هي هوية الشعوب وتاريخها، الذي لا يمكن أن يندثر أو يتأثر بأي متغيرات دخيلة».

إقبال

تحظى فعاليات مبادرة «بالعربي» سنوياً، بإقبال كبير من جميع فئات المجتمع، سواء من داخل الدولة أو من خارجها، للمشاركة والتفاعل مع الأنشطة الرئيسة للمبادرة، عبر منصّات مخصصة في معظم مراكز التسوّق في الدولة، إلى جانب عدد من المواقع في بعض دول العالم.

2.2

مليار مشاهدة وتفاعل، حظي بها وسم المبادرة العام الماضي.

طباعة