عرض أوبرالي يحتفي بمئوية ألكسندر سولجنيتسين

الابن إيجنات سولجنيتسين قاد العرض في مسرح البولشوي. أ.ف.ب

طُرِدَ المؤلف والروائي المعارض الراحل، ألكسندر سولجنيتسين، من الاتحاد السوفييتي السابق، ليقضي سنوات طويلة من عمره في المنفى، واليوم يقف نجله ليقود عملاً أوبرالياً جديداً قائماً على أحد أعمال الأب، وذلك على مسرح البولشوي، أحد أهم رموز الفن والثقافة في روسيا.

وفاز سولجنيتسين (1918-2008)، صاحب الرواية الملحمية «أرخبيل جولاج»، التي تتناول الأوضاع في «سجن جولاج» السوفييتي سيئ السمعة، بجائزة نوبل للآداب في عام 1970، قبل أربع سنوات من نفيه خارج البلاد.

وقاد الابن أوركسترا العرض الأوبرالي الذي قدم الجمعة الماضي، على أشهر المسارح الروسية، احتفالاً بمرور 100 عام على ميلاد الأب، في ديسمبر 1918.

والعرض الذي يحمل اسم «يوم في حياة إيفان دينيسوفيتش»، قائم على رواية تحمل الاسم نفسه، كتبها الراحل استناداً إلى تجربة شخصية داخل معسكر اعتقال سوفييتي.

طباعة