«عمّر دارك».. 4653 شتلة في «عام زايد» - الإمارات اليوم

لتشجيع الأفراد على الإكثار من التشجير وزيادة الرقعة الخضراء

«عمّر دارك».. 4653 شتلة في «عام زايد»

صورة

اختتم متحف التاريخ الطبيعي والنباتي التابع لهيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة مبادرة «عمّر دارك»، التي كان أطلقها في شهر مارس الماضي ضمن مبادراته لـ«عام زايد»، تحت شعار «أعطوني زراعة.. أضمن لكم حضارة»، وحققت نجاحاً كبيراً، حيث وزّعت 4653 شتلة على 427 مستفيداً، بمعدل 10 شتلات لكل فرد، مقسمة ما بين نباتات الغاف والسدر والسمر والشوع والآراك، لتشجيع الأفراد على الإكثار من تشجير النباتات المحلية وزيادة الرقعة الخضراء.

وحرصت الهيئة على إبراز دور المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، ووضع وترسيخ أسس نهضتها الحديثة، وإنجازاتها على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، خصوصاً نظرته التي استهدفت تحقيق التوازن بين التنمية والبيئة، وأنه سبق العالم في الاهتمام بالبيئة، وأكد ذلك بقوله: «إن اهتمامنا بالبيئة ليس وليد الساعة، إنما هو اهتمام أصيل وراسخ دعونا له ومارسناه وطبّقناه، قبل أن يبدأ اهتمام العالم بسنوات عديدة».

وجاء إطلاق هذه المبادرة انسجاماً مع رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتوجيهات سموه المستمرة بزيادة مساحة الرقعة الخضراء في مختلف مناطق الإمارة، إلى جانب الاهتمام بالتشجير والنباتات المحلية وزراعتها، وإطلاق العديد من المبادرات والحملات الرامية إلى الحفاظ على الموارد الطبيعية وحماية البيئة والثروة الزراعية.

وشهدت المبادرة إقبالاً واستحساناً كبيرين من أفراد المجتمع، إيماناً منهم بأن حماية البيئة واجب ديني ومسؤولية أخلاقية، واهتمامهم بحماية موارد الدولة الطبيعية من الانقراض، وأثمرت المبادرة توزيع 4653 شتلة، منها 1844 شتلة من نبات الغاف، و959 شتلة من السدر، و767 شتلة من السمر، و747 شتلة من الشوع، و336 شتلة من الآراك، استفاد منها 427 شخصاً.

طباعة