مجلس الإمارات للشباب يطلق «معاونة أصحاب الهمم» - الإمارات اليوم

مجلس الإمارات للشباب يطلق «معاونة أصحاب الهمم»

أطلق مجلس الإمارات للشباب، التجربة الرابعة من سلسلة حلقات «التجارب الاجتماعية» تحت عنوان «معاونة أصحاب الهمم»، ضمن البرنامج الوطني لقيم الشباب الإماراتي الذي ينظمه المجلس، ويظهر حرص شباب الإمارات على التحلي دائماً بمبادئ الخير والعطاء التي رسخها في نفوسهم القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وذلك برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.

وأظهرت التجربة الاجتماعية مشهداً تمثيلياً لشاب إماراتي من أصحاب الهمم في ياس مول بأبوظبي يحمل أكياساً ثقيلة، ويبدو على هيئته أنه في حاجة للمساعدة لانشغاله بحمل الأكياس، ودفع عجلات الكرسي المتحرك، لقياس طريقة تعامل شباب الإمارات مع مثل تلك المواقف، لتتفق ردود أفعال الشباب على مساعدته.

وكشف المشهد عن حرص شباب الدولة على الالتزام بمساعدة الآخرين متحلين بمبدأ المبادرة في تقديم يد العون لكل من يحتاج المساعدة، وأظهر رغبتهم في إضفاء جو من الإيجابية والتفاؤل أثناء تعاملهم مع الجميع من خلال الاندماج الصحيح مع أصحاب الهمم أثناء وجودهم في المراكز التجارية ومختلف المرافق العامة، بهدف المساهمة الفاعلة في ترجمة القيم الاجتماعية مع الجميع ونشرها وترسيخها.

وقالت عضو مجلس الإمارات للشباب منسق البرنامج الوطني لقيم الشباب الإماراتي، ميرة المهيري، إن قياس ردود الفعل من خلال المشاهد التمثيلية ضمن مبادرة التجارب الاجتماعية يسهم في إظهار الصورة الحسنة لقيم شباب الإمارات، ومدى تحليهم بالمبادئ والقيم التي تعلمناها من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، التي تعتبر الأساس الحقيقي لبناء دولة الإمارات، وجوهر تطورها وحضارتها القائمة على التعاون والتعاضد بين أبنائها.

وأكدت أن شباب الإمارات يظهرون دائماً تحليهم بالمسؤولية تجاه القضايا والمواقف التي يصادفونها، ما يعكس مستوى الوعي العالي لديهم تجاه ما يدور حولهم، ورغبتهم العالية في مساعدة الآخرين، وتقديم يد العون والعطاء دون تمييز أو تفرقة، وهو النهج الذي تتبناه قيادة دولة الإمارات منذ تأسيسها.

طباعة