بدء جلسات محاكمة طبيب مايكل جاكسون

أحد معجبي جاكسون يرفع شعاراً مطالباً بتحقيق العدالة خارج مقر المحكمة - أ.ب

بدأت أمس، جلسات الاستماع الأولية في قضية مقتل فنان البوب الأمريكي الراحل مايكل جاكسون، والمتهم فيها طبيبه بإعطائه جرعة من مادة مخدرة أودت بحياته عام 2009.

ودفع طبيب القلب كونراد موراى (57 عاماً) ببراءته من التهم المنسوبة إليه، حيث يقول محاموه إن شخصاً آخر، ربما يكون جاكسون نفسه، هو الذي حقن نجم البوب بهذه الجرعة القاتلة.

وتوفي جاكسون يوم 25 يونيو 2009 عن عمر يناهز الخمسين عاماً، بينما كان ينوي القيام بجولة حفلات بيعت جميع تذاكرها بعد فترة من الانقطاع.

واكتشف الأطباء الشرعيون أن سبب الوفاة جرعة زائدة من عقار البروبوفول.

وينتظر سماع أقوال 30 من الشهود في المحاكمة المبدئية التي سيتحدد على أساسها ما إذا كان يمكن للادعاء تقديم الأسباب لإجراء محاكمة كاملة.

وعقدت جلسة الاستماع في المحكمة العليا في لوس أنجليس بحضور أسرة النجم الراحل بما في ذلك والدته وطفليه.

ويقول المحللون القانونيون إنه نظراً لأن عبء الإثبات في مثل هذا النوع من جلسات الاستماع أقل من المحاكمات العادية، فمن المرجح أن يوافق القاضي على إجراء محاكمة كاملة على أن تبدأ في وقت لاحق من العام الجاري.

طباعة