يُفبرك اختطافاً وهمياً لنفسه

أوقفت القوى الأمنية، أمس، إمام مسجد في بلدة مجدل عنجر في سهل البقاع (شرق لبنان) للاشتباه في أنه دبر عملية اختطاف وهمية لنفسه، للحصول على ما يبدو على فدية لحل ضائقة مادية يواجهها. وقال مصدر أمني إن إمام مسجد الرفاعي في مجدل عنجر، الشيخ محمد عبدالفتاح مجذوب، «أوقف بتهمة التخطيط لاختطاف وهمي». واختفى أثر الشيخ مجذوب، أول من أمس، وعُثر في بلدته على سيارته متوقفة على طريق فرعية ومحركها يعمل وعمامته ملقاة على الأرض قربها. وأثار اختفاؤه استنكار فعاليات ومشايخ البلدة الذين طالبوا الدولة في بيان بـ«الإسراع في كشف الخاطفين حفاظاً على السلم الأهلي».

وسادت حالة من التوتر وجرت مواجهات متفرقة بين أهالي مجدل عنجر ذات الغالبية السنية وأهالي قرى مجاورة ذات غالبية شيعية، خصوصاً خلال حوادث مايو ،2008 عندما أحكم حزب الله الشيعي سيطرته على بيروت بعد مواجهات دامية. وأفاد مراسل «فرانس برس»، بأن القوى المختصة عثرت، مساء أول من أمس، على الشيخ مجذوب في أحد منازل قرية لالا المجاورة لمجدل عنجر «حليق الشعر واللحية». وذكر بعض أهالي البلدة أن الشيخ كان يعاني من ضائقة مادية، بسبب ديون تراكمت عليه، وقد يكون دبر عملية الخطف للحصول على فدية. ورجحت معلومات نشرتها أمس صحف لبنانية أن يكون الحصول على فدية سبب عملية الخطف الوهمية التي نسجها.

طباعة