EMTC

طرائف

اشتهرالملك لويس الرابع عشر في فرنسا برعاية الأدب والأدباء، وكان يلقب بالملك الشمس لعظمته. وكان الشاعر بوالو مقرباً اليه، فخطر للملك أن ينظم قصيدة فتلاها على الشاعر بوالو مستطلعاً رأيه، فما استساغها الشاعر فأجاب الملك بلباقة: «إنك يا أيها الملك الشمس قادر على عمل أي شيء فالمستحيل ليس في قاموسك. شئت أن تنظم شعراً رديئاً فبرعت».

وقف لئيمان بخيلان بين يدي أحد الملوك، فقال لهما: اقترحا عليّ فإني سأعطي الثاني ضعف ما يطلبه الأول. فصار أحدهما يقول للآخر: أنت أول، فتشاجرا طويلاً، وكان كل منهما يخشى أن يقترح أولاً، لئلا يصيب الآخر ضعف ما يصيبه. فقال الملك: إن لم تفعلا ما أمرتكما به قطعت رأسيكما، فقال أحدهما: يا مولاي اقلع إحدى عيني.

طباعة