أسماء وميديا تلتحقان بـ «فان كليف آند أربيلز» بعد فوزهما بمنحة مجموعة أبوظبي للثقافة

أنامل إماراتية من ذهب.. تكمل المسيرة مع «المجوهرات» في باريس

صورة

أعلنت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون عن أسماء الفائزين بمنحتها للتصميم 2022، بالشراكة مع مدرسة فان كليف آند أربيلز في باريس، في خطوة تسهم في تعزيز رؤية المؤسستين في مجال دعم تطوير المسيرة المهنية للفنانين والمصمّمين الإماراتيين الناشئين.

ومُنحت الجائزة إلى المصممتين الإماراتيتين المتخصّصتين في صياغة المجوهرات هما: أسماء المرّي وميديا الفلاسي، اللتان فازتا بمنحة 50 ألف درهم تسهم في بناء مسيرتيهما الإبداعية. إضافة إلى ذلك، تشاركان في رحلة تدريبية لخمسة أيام إلى باريس لحضور دورات دراسية بقيادة حِرفيين متخصّصين في صياغة المجوهرات الراقية في ليكول، مدرسة فنون صياغة المجوهرات، والتي تشكّل مساحة فريدة من نوعها لتشارك ثقافة المجوهرات مع الجمهور على أوسع نطاق.

من جهتها، أكدت مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، هدى إبراهيم الخميس، التزام المجموعة منذ تأسيسها في عام 1996 بالاستثمار في الشباب الإماراتي، وتنمية قدراتهم ومهاراتهم الإبداعية في مختلف المجالات. وقالت: «نعمل على تمكين روح الإبداع والفكر المتجدد الحر لدى شبابنا قادة المستقبل، والانطلاق بهم إلى العالمية».

وأضافت: «يسعدنا أن ندعم أسماء المري وميديا الفلاسي اللتين يبرز عملهما الفائز (عوشة) خصوصية الموروث الثقافي الإماراتي والعربي وجمالياته، في رحلتهما التعليمية إلى باريس، لتعزيز مهاراتهما وتحقيق أحلامهما وتطوير تجربتيهما المهنية».

من جهتها، عبّرت أسماء المرّي عن سعادتها، مشيرة إلى أنها «تتطلّع للغوص في تفاصيل تصميم المجوهرات والتفسير المختلف للعواطف، التي يمكن أن تثيرها المجوهرات في النفوس».

أما ميديا الفلاسي فقالت: «من الأولوية بالنسبة إليّ أن أقوم بنشر الوعي حيال الموضوعات المختلفة من خلال مشروعاتي، فالحياة مغامرة، والجمال في كلّ مكان! والوظيفة كالشكل تماماً هي جمال.. أما الوظيفة والشكل معاً فيجسّدان الفنّ. وأنا متحمّسة للمستقبل وإلى أين يمكنني أن أصل في ميدان التصميم».

طباعة