بمشاركة 1000 فنان يقدمون 300 فعالية

«مهرجان أبوظبي 2022» يطلق دورته الـ19 مستلهماً فكر الإمارات

صورة

تحت شعار «فكر الإمارات: ريادة إبداع - حرفية إنجاز- بناء حضارة»؛ أعلن مهرجان أبوظبي لعام 2022، عن إطلاق الدورة التاسعة عشرة من المهرجان، برعاية حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان، مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية، رئيسة اللجنة العليا لمبادرة عطايا.

وأوضحت مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان، هدى إبراهيم الخميس، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد صباح أمس بأبوظبي، أن المجموعة ساهمت بقوة طوال 25 عاماً مضت، في سباق الريادة مع الكلمة والموسيقى والفن سعياً لاستدامة النهضة وتعزيز الحراك الثقافي محلياً وإقليمياً وعالمياً، حيث أدركت باكراً أن الثقافة جوهر الوجود الإنساني، وأن حداثة الفكر شراع عبور للمستقبل، لذا تحدى المهرجان ظروفاً طالت الجميع العام الماضي، ولم ولن يتوقف.

وأضافت: «آمن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بشعبه، وأحبه، مدركاً أن الإمارات تنهض بثقافة فكر متجدد، وخط، رحمه الله، فكر الإمارات، فكراً يحتفي بالتنوع والوحدة، بالأصالة والحداثة، فكراً مبتكراً، معتزاً بإرثه، منفتحاً على العالم، بقوة الحق، وإرادة السلام. وبفكر الإمارات، قيادةً وشعباً موحداً، نهضت إمارات الخير ملاذاً للإنسان، وقبلة للإبداع، وخير مثال لذلك أبوظبي، وهي تصنع مجدها وريادتها، مدينة للإبداع، الموسيقى نبضها وروح حياتها، وإكسبو دبي 2020 وهو يستضيف العالم راســـماً لوحة (تواصل العقول.. وصنع المستقبل)».

ويضم المهرجان في دورته التاسعة عشرة، مجموعة متفردة من الفعاليات التي تدمج بين العروض الواقعية والعروض الافتراضية المعتمدة على أحدث التقنيات الرقمية، بمشاركة أكثر من 1000 فنان من مختلف أنحاء العالم؛ حيث يقدمون أكثر من 300 فعالية واقعية ورقمية، إلى جانب جولتين موسيقيتين عالميتين، و16 عرضاً لأول مرة عالمياً. حيث يقدم نسخة جديدة منقحة ومحدثة من أوبرا «عايدة- رائعة فيردي»، لإحياء رائعة المؤلف الموسيقي الكبير جوسيبي فيردي، والتي تروي حكاية مؤثرة عن الحب والخيانة.

وضمن أعمال التكليف الحصري المشتركة، تصحب الميتزو سوبرانو الأميركية الشهيرة جويس دي دوناتو، الجمهور في «جولة عدن العالمية» عبر رحلة تجوب الولايات المتحدة، وأميركا اللاتينية، وأوروبا، وآسيا، وإفريقيا، مع الألحان الفريدة لفرقة الأوركسترا الإيطالية العريقة «إل بومو دورو» وإبداع المخرجة المسرحية الفرنسية ماري لامبرت. كما يتعاون المهرجان مجدداً مع مهرجان «إيكزون بروفونس»، في إنتاج عمل أوبرالي مشترك جديد وعرض أول عالمي، خلال يوليو 2022، ومن المتوقع أن يستقطب جمهور الأوبرا العالمي، نظراً لحجمه وأسلوب عرضه غير المسبوق.

ويقدم المهرجان العرض العالمي الأول «السيمفونية الإبراهيمية: اتحاد ثلاثي» للمؤلف الموسيقي الإماراتي الموهوب إيهاب درويش، افتراضياً، خلال أكتوبر 2022، وذلك احتفاءً بالافتتاح التاريخي لـ«بيت العائلة الإبراهيمية» في أبوظبي. ويقدم المهرجان «أوركسترا مهرجان أبوظبي للشباب: أوركسترا الإمارات السيمفونية للشباب»، بمشاركة نخبة من ألمع الموسيقيين الشباب في دولة الإمارات لأداء مقطوعات لباغانيني ودفوراك، بقيادة المايسترو رياض قدسي، إلى جانب عازفتي الكمان الناشئتين هيماري يوشيمورا وناتسوهو موراتا، خلال شهر أكتوبر 2022 في دبي.

ويستلهم المؤلف الموسيقي الإماراتي العالمي محمد فيروز سيمفونيته الخامسة من محطات ومواقف خالدة من إرث وحياة المغفور له الشيخ زايد، الأب المؤسس لدولة الإمارات؛ حيث يسجل العمل في العاصمة البريطانية، وسيتم بث العرض العالمي الأول رقمياً، مع أوركسترا لندن السيمفونية الرائدة عالمياً؛ وذلك ضمن إنتاج وتكليف حصري من مهرجان أبوظبي.

وضمن سلسلة الموسيقى الروحية، يقدم المهرجان في أبريل 2022، «صوت رحمانينوف» لمغنية السوبرانو الإماراتية سارة القيواني، التي تؤدي رائعة المؤلف الموسيقي الروسي الشهير سيرغي رحمانينوف، والتي تم إبداعها عام 1915، بإنتاج وتكليف من مهرجان أبوظبي، ويؤدي نقيب المنشدين المصريين الشيخ محمود التهامي مجموعة من الأناشيد الروحية مستوحاة من التقاليد العربية والتراث العالمي بأسلوب معاصر، وكلا الفاعلتين سيتم بثهما عبر بث رقمي لأول مرة عالمياً.

فن تشكيلي

في مجال الفن التشكيلي، يقدم مهرجان أبوظبي 2022 عدداً من الأعمال، منها عمل الشاعرة والمخرجة الإماراتية، نجوم الغانم «عبور»، الذي يدعمه المهرجان مع كل من (فن أبوظبي) والجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية، وسيعرض في منارة السعديات، بعد أن كان قد عرض للمرة الأولى في جناح دولة الإمارات في البندقية بإيطاليا عام 2019. كذلك يعرض سلسلة من المبادرات، تسلط الضوء على منجز التشكيل الإماراتي والعالمي المعاصر، تضم: «إمارات الرؤى 2»، وهو الأول من نوعه لتسليط الضوء على مبادئ الابتكار والإبداع والتعاون التي ميزت مسيرة نشوء وتطور مشهد الفنون التشكيلية في الدولة.

ويستكشف المعرض عبر 100 عمل فني رئيس، من بينها 15 عملاً بتكليف خاص من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، أعمال فنانين إماراتيين ومقيمين، في مجالات الرسم، والتصوير الفوتوغرافي، والأعمال التركيبية ثلاثية الأبعاد، والأعمال السمعية والمرئية. كما سيتم تنظيم سلسلة من الندوات الحوارية، وورش العمل، وعروض الأداء وغيرها من الأنشطة التي تركز على الفنون التشكيلية في دولة الإمارات، وتتمحور حول ثيمة «إمارات الرؤى 2»، على مدار ثلاثة أشهر متواصلة، من يناير حتى أبريل 2022.

• المهرجان يضم مجموعة متفردة من الفعاليات التي تدمج بين العروض الواقعية والعروض الافتراضية

• نقيب المنشدين المصريين الشيخ محمود التهامي يقدم مجموعة من الأناشيد الروحية مستوحاة من التقاليد العربية والتراث العالمي بأسلوب معاصر.

طباعة