أسبوع دبي للتصميم يفتتح دورته السابعة متسلحا بـ 260 فعالية مجانية

صورة

 بقائمة انشطة تضم 260 فعالية مجانية،  انطلق اليوم، اسبوع دبي للتصميم، المهرجان الإبداعي الأبرز في المنطقة في مركز المهرجان الرئيسي في حي دبي للتصميم (d3) وأنحاء عبر المدينة، ويستمر من 8 حتى 13 نوفمبر، تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي وعضو مجلس دبي.

 وتأكيداً على مكانة دبي الرائدة كمركز إقليمي للتصميم والإبداع، تقدم النسخة السابعة من الحدث برنامجها الأغنى والأكثر تنوعاً حتى تاريخه بمشاركة 430 مصمماً محلياً و560 شركة في طيف واسع من الأنشطة والفعاليات التي تتراوح بين المعارض والمتاجر المؤقتة، والتجهيزات الفنية والحوارات، والدروس المتقدمة وورش العمل العملية المتاحة لجميع الزوار على اختلاف أعمارهم ومهاراتهم.

 وقالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، : "أثبت أسبوع دبي للتصميم جدارته باستحقاق كحدث إبداعي إقليمي بارز وتظاهرة ثقافية من الطراز العالمي، وستستقبل دبي خلال فعاليات نسخته السابعة نخبة عالمية من المبدعين والمصممين والعقول اللامعة الأكثر تأثيراً، لتكون الإمارة على موعد آخر مع تجارب فريدة زاخرة بالابتكار والإبداع.

واستطاع هذا الحدث المرموق، عاماً تلو الآخر، أن يرسّخ مكانته كفعالية رئيسية ضمن أجندة الصناعات الثقافية والإبداعية في العالم، وامتد نجاحه ليشمل برنامجه بمجموعة غنية من الأنشطة والمحتويات التي تستعرض أفضل ما جادت به الصناعة الإبداعية وتحثّ الجمهور على التفاعل والمشاركة بأسلوب بسيط وممتع ضمن إطار ملهم يشجعهم على الأفكار المبدعة. ويمكننا القول بأن أسبوع دبي للتصميم قد تجاوز دوره في استعراض التصاميم الملهمة والعملية، ليثبت مكانته كمنصّة معنية بتطوير حلول مبتكرة قادرة على مواجهة التحديات العالمية المعقدة، مع إمكانية تحقيق أثر إيجابي وملموس على مستوى حياتنا اليومية إلى جانب المساهمة في رسم ملامح مستقبل أفضل للجميع. لا يمكننا سوى أن نعبر عن فخرنا بهذه المنصّة الرائعة التي رسّخت بمرور السنين مكانتها الفريدة على الخارطة الإبداعية العالمية، موجهةً الدعوة للجميع من أجل الاستمتاع بتجارب فريدة من نوعها على مدار أسبوع".

 ويقام «داون تاون ديزاين» المعرض الأبرز في المنطقة للتصاميم الأصليّة وعالية الجودة بين 8 و12نوفمبر ، ليتيح لزوّاره فرصة استكشاف أحدث التوجهات والابتكارات في عالم التصميم. ويستضيف المعرض أكثر من 150 من المصممين والعلامات التجارية الإقليمية والدولية من 20 دولة؛ كما سيقدم عدداً من الفعاليات المرافقة، أبرزها: برنامجٌ حواري يستضيف خبراء عالميين في مجال التصميم. وفي نسخة هذا العام، تقدّم النمسا وفرنسا والمجر وإيطاليا وإسبانيا معارض وطنية لصناعة التصميم في كل منها. وبدوره، يعود معرض «داون تاون إديشنز»، المساحة المخصصة لعرض التصاميم محدودة الإصدار والابتكارات المصممة حسب الطلب، ليسلط الضوء على الإبداعات المميزة للمصممين واستوديوهات التصميم والعلامات التجارية والشراكات الإبداعية، مع تركيز خاص على إبداعات أبرز المصممين الموهوبين في المنطقة، حيث ستتم إزاحة الستار عن أعمال المصممين الأربعة المشاركين في برنامج «تنوين» من مؤسسة تشكيل في دبي.

 وسيكون الجمهور على موعد مع العمل التركيبي التفاعلي الفائز بعدة جوائز من إبداع «استديو نيو» (NIU Studio) والذي يمزج بين التصميم المعاصر والتكنولوجيا والتجربة متعددة الحواس. وبدورها، قامت «برودواي انتيريورز» (Broadway Interiors) بتصميم مفهوم للردهة كبيئة خاصة ومحفّزة مستوحاة من مناظر دبي. ويشارك استديو التصميم الرائد «لولي فيشر ديزاين استديو» (Lulie Fisher Design Studio) أيضاً بعمل بعنوان «المقهى بجانب المنارة».

 يعود معرض الخريجين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في نسخته الثانية ليسلط الضوء على المشاريع الابتكارية ذات الأثر الاجتماعي لألمع خريجي الجامعات الرائدة بالمنطقة في مجالات التكنولوجيا والعلوم والتصميم،

وتشهد فعاليات أسبوع للتصميم أيضاً افتتاح «معرض العمارة في حيّ دبي للتصميم: 2040»، المعرض متعدد الوسائط الذي يجمع تحت مظلته عدداً من الشركات المعمارية الرائدة، والمعماريين الملهمين الذين يزاولون أعمالهم في دولة الإمارات  وشمال إفريقيا. ويقدّم المعرض مفاهيم شركاتٍ معماريّة تطرح تصوّراً لمستقبل المدينة تماشياً مع أهداف خطّة دبي الحضرية 2040 في سبيل تحقيق التنمية الحضرية المستدامة.
 
وقالت خديجة البستكي، المديرة التنفيذية لحي دبي للتصميم (d3): "بصفتنا شريكاً استراتيجياً لأسبوع دبي للتصميم، يسعدنا إطلاق فعاليات النسخة السابعة من أسبوع دبي للتصميم، المهرجان الإبداعي الأكبر في منطقة الشرق الأوسط والذي من شأنه المساهمة في ترسيخ مكانة دبي كوجهة عالميةً للتصميم والإبداع، وذلك بعد أن أدرجتها «اليونيسكو» ضمن شبكة المدن العالمية المبدعة".

 وأضافت: "يأتي تنظيم مهرجان بهذا الحجم تأكيداً على جودة البيئة الإبداعية المتنامية والمزدهرة التي يوفرها حي دبي للتصميم، وانسجاماً مع رؤيتنا الرامية إلى توفير بيئة داعمة لأنواع الفنون ومكونات المجتمع الابداعي في سبيل تعزيز الحوار الحضاري والثقافي وتمكين المواهب ورفدها بفرص النمو على مختلف المستويات. ونتطلع قدماً للترحيب بالزوار الراغبين بالتعرف على أبرز مستجدات الصناعات الابداعية ومصادر الالهام والموهوبين أصحاب المشاريع المبتكرة. "

أعمال تركيبية
سيكون زوّار المهرجان في حي دبي للتصميم على موعد مع 15 عملاً تركيبياً ومساحات تفاعلية في الفضاءات العامة. وشهد هذا العام منح مبادرة «أشغال مدنية» السنوية التي تدعمها «أ.ر.م. القابضة» لمقترح بعنوان «يولة» من تصميم مختبر «بيتس تو أتومز» (Bits to Atoms) في بيروت، وهو عبارة عن مساحة تفاعلية في الفضاء العام يهدف إلى إعادة العلاقات الاجتماعية إلى سابق عهدها بأمان وتعزيز مستويات السعادة بين المستخدمين.

وقام معرض «أبواب» هذا العام بتفويض المهندس المعماري المقيم في دبي أحمد الشرباصي بإقامة جناحٍ بعنوان «الطبيعة في الحركة» استجابة لموضوع الهندسة المعمارية التجديدية والتصميم الترميمي ومحاكاةً لصحراء دبيّ وتحولها إلى مدينة رائدة في تطوّرٍ وتقدّمٍ مستمرّين. ويستضيف الجناح المعماريّ معرضاً بعنوان «مزيج عجينة الورق» (Pulp Fusion) من تنسيق وإنتاج شركة «بيتس أند أتومز» (Bits to Atoms) للهندسة المعمارية والأبحاث ومقرّها بيروت، ويتناول تأثير الإنسان على كوكب الأرض.

متاجر مؤقتة
يقدم معرض «العلا»، إحدى أبرز الوجهات التراثية والجيولوجية على مستوى العالم والواقعة في شمال غرب المملكة العربية السعودية، تجربة غامرة من تصميم جيو فورما و«بلاك إنجينيرينج» (Black Engineering) مستوحاة من التشكيلات الصخرية الاستثنائية في صحراء وجبال المنطقة.

ويسلّط «معرض المصممين المقيمين في الإمارات 2.0» الضوء على أعمال 30 من المصممين الصاعدين والمواهب الجديدة محلياً.

طباعة