يمثلون 17 دولة والمحطة النهائية «إكسبو 2020»

اختيار 30 مشاركاً للنسخة الثامنة من رحلة الهجن

اجتهد معظم المشاركين في تعلم ركوب الهجن. من المصدر

شهدت إدارة الفعاليات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث توافداً غير مسبوق في أعداد المنتسبين هذا الموسم، في خضم استعداداتها للنسخة الثامنة من رحلة الهجن.

وتم اختيار 30 مشاركاً من أصل 298 شخصاً، يمثلون 17 دولة، التحقوا ببرامج التدريب على ركوب المطايا والهجن التي نظمتها إدارة الفعاليات بالمركز في الأشهر القليلة الماضية.

وأشارت مدير إدارة الفعاليات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث هند بن دميثان، إلى أن رحلة الهجن هذا العام ستنطلق من ليوا لتجوب صحراء الإمارات حتى تحط القافلة رحالها وسط الحدث الأكبر من نوعه في العالم، «إكسبو 2020»، لتحمل بين حناياها رسائل وعبراً كثيرة، تصب في أطر التسامح والتعايش الذي تتسم بها الدولة، وحوار الثقافات.

وأضافت بن دميثان: «شهدنا إقبالاً من قبل كل الجنسيات المقيمة في الدولة، واجتهد معظمهم في تعلم ركوب الهجن. ولعل أبرز ما في هذه النسخة هو اختيار امرأة وابنتها، لنعزز بذلك أهمية نقل الموروث المحلي إلى الأجيال، وفكرة الوصول إلى المحطة النهائية وسط حدث ضخم».

طباعة