خلال جلسة «حديث السحب» في خورفكان

خالد السويدي يستعرض تاريخ الأدب الساخر

جانب من الجلسة الحوارية في استراحة السحب. من المصدر

نظمت «ثقافة بلا حدود»، أول من أمس، جلسة حوارية في استراحة السحب بمدينة خورفكان، تحت عنوان «حديث السّحب»، استضافت خلالها الكاتب خالد السويدي للحديث عن تاريخ الأدب الساخر ودوره في النقد الاجتماعي، حيث عرض محطات من تجربته في طرح قضايا المجتمع، ورؤيته لأهمية القراءة في المجتمع ودورها في تشكيل شخصيته الأدبية، بعد أن أصدر خمسة أعمال أدبية في القصة والرواية، إلى جانب مقالاته في الصحافة.

وتطرق ضيف «ثقافة بلا حدود» خلال الجلسة التي أدارتها مريم الحمادي، مدير «ثقافة بلا حدود»، إلى مفهوم الأدب الساخر وأبرز ملامحه في الكتابة الأدبية العربية والغربية قديماً وحديثاً، وناقش مع الجمهور في حوار تفاعلي نماذج من أشهر كتب التراث العربي التي رسخت ملامح الأدب الساخر، حيث اعتبر أن كتاب «البخلاء» للجاحظ يعد نموذجاً في هذا النوع من الكتابة على مستوى تراث الأدب العربي، فيما تعد تجربة الأديب الروسي «أنطون تشيخوف» نموذجاً للأدب الساخر في الأدب الغربي.

وأوضح ضيف جلسة «ثقافة بلا حدود» الفرق بين مفهوم الأدب الساخر والكوميديا السوداء وبين الاستهزاء والسخرية في الأحاديث اليومية، واختتمت الجلسة بالتأكيد على دور القراءة المبكرة في صقل شخصيته وتنمية مهاراته المختلفة.

طباعة