العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تشكيلية لبنانية حاصلة على الفيزا الثقافية

    «دبي للثقافة»: ثمار حلواني ضيفة «الفنان المقيم» لـ 6 أشهر

    ثمار حلواني: «يهمني الأثر الاجتماعي للمشروع، حيث سأقوم بتنظیم ورش عمل وجلسات تدریب لتوعية وتثقیف الطلاب».

    أعلنت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» عن استضافة الفنانة اللبنانية ثمار حلواني في مكتبة الصفا للفنون والتصميم ضمن برنامج «الفنان المقيم»، وذلك في إطار جهودها الرامية إلى إرساء بيئة حاضنة تضمن رعاية وتشجيع المواهب الفنية المبدعة في إمارة دبي ومدهم بمنصة نموذجية متكاملة لتعميق خبراتهم العملية وتحفيزهم على إبداع أعمال فنية جديدة، فضلاً عن تفعيل جسور التواصل بين الفنانين ومختلف شرائح المجتمع والمشهد الثقافي والفني في الإمارة، وتسليط الضوء على الثقافة والتراث المحليين.

    وفي إطار البرنامج، خصصت «دبي للثقافة» مساحة «ورش العمل» للفنانة حلواني، الحاصلة على الفيزا الثقافية، في مكتبة الصفا للفنون والتصميم، لمدة ستة أشهر. وتختص الفنانة بالفن التشكيلي، وستعمل على مشروع تحت عنوان «التبدل والتحول»، يتناول علاقة الإنسان بالبحر من حيث الھجرة والتنقل، والتحول والتكيف، والتبدل. ومن المتوقع أن تنتج الفنانة 35 لوحة فنية، حيث ستتوَّج جهودها بمعرض في المكتبة يسلط الضوء على نتاج إبداعاتها، ويستمر لمدة تراوح بين أربعة وستة أشهر.

    كما ستقدّم الفنانة ورش عمل تفاعلیة أسبوعية للطلاب حول عنوان المعرض، مدتھا ساعة ونصف الساعة، تحفزهم على قراءة وتحلیل الفن التشكیليّ والتمعّن في اللوحات والعمل على إعادة رسمھا وتلوینھا، إلى جانب إشراك عدد من من الطلاب في جلسات تدریبیة یتعرفون من خلالھا على أنواع الفنون التشكیلیة، خصوصاً الرسم والنقش، لیقوموا فی ما بعد برسم لوحاتھم الخاصة للتعبیر عن تفاعلھم مع الحیز الجغرافي الذي ینتمون إليه. وسوف تختتم جلسات التدریب بعرض أعمالھم في المعرض لتحفیز النّاشئة على فھم وتطویر قدراتھم الفنیّة.

    وقالت الفنانة حلواني «يهمني الأثر الاجتماعي للمشروع، حيث سأقوم بتنظیم ورش عمل وجلسات تدریب لتوعية وتثقیف الطلاب حول أثر الفن التشكیلي والتفاعل مع الحیز الجغرافي، وأهمية الفنون في الحياة اليومية. كما سأقدم جزءاً من عائدات المشروع لصالح إحدى المؤسسات الخيرية».

    • تقدّم ورشاً تفاعلية وبرامج تدريبية لطلاب المدارس.

     

    طباعة