العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    فعاليات في المواقع التاريخية بالتزامن مع عيد الأضحى

    «بيت الحرفيين»: مبادرة لتحفيز جهود صون التراث غير المادي في الإمارات

    سيقوم فريق من الحرفيين الإماراتيين بدمج مكونات الحرف اليدوية التقليدية مع المواد الحديثة. أرشيفية

    يستعد «بيت الحرفيين»، التابع لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، لمبادرته الثقافية الجديدة «حلقة الحرفيين»، التي تهدف إلى تسليط الضوء على أهمية الحرف اليدوية التقليدية كواحد من أهم مكونات الثقافة الإماراتية والهوية الوطنية.

    وتتضمن مبادرة «حلقة الحرفيين» مجموعة من العروض المباشرة التي ستقام في مواقع متعددة من أبوظبي، حيث سيقوم فريق من الحرفيين الإماراتيين، بالتعاون مع أصحاب الأعمال التجارية، بدمج مكونات الحرف اليدوية التقليدية مع المواد الحديثة لإنتاج مصنوعات يدوية بلمسات عصرية فريدة. وتستعرض هذه المبادرة فنيات صناعة المنتجات اليدوية، وإبراز مختلف المهارات الإبداعية للحرفيين الإماراتيين، لتسلط الضوء على أهميتها كأحد عناصر التراث في دولة الإمارات.

    تقام أولى فعاليات «حلقة الحرفيين» في ياس مول، اليوم وغداً، وذلك بالتعاون مع محل الحلويات الشهير «كانديلشيوس»، وتستضيف الفعالية حرفيين إماراتيين متخصصين بالحرف التقليدية البحرية لصناعة شباك «القراقير» ولكن بمنظور مختلف، حيث كانت تستخدم القراقير تقليدياً لصيد الأسماك، بينما سيستمتع الحضور والعائلات بالتعرّف عليها وعلى تاريخها، وصناعتها خلال هذه الفعالية كشبكة صيد مميزة لتجميع وتوزيع الحلوى والعيدية في عيد الأضحى المقبل.

    وقالت مديرة قصر الحصن والمواقع التاريخية والمشرفة على بيت الحرفيين، سلامة الشامسي: «تُعد (حلقة الحرفيين) أحدث مبادراتنا التي تحتفي بالتراث الإماراتي، وتُسهم في صونه باعتباره مكوناً حيوياً من مكونات الهوية الوطنية، وعنصراً أساسياً في حياتنا المعاصرة. كما تأتي المبادرة لتحفيز جهود صون التراث غير المادي، حيث تخبرنا الحرف اليدوية التقليدية الكثير عن ثقافة الإمارات وموروثها الإنساني العريق».

    وأضافت: «تتيح هذه النوافذ الممتعة العابقة بالتاريخ والجاذبة لأفراد الأسرة الفرصة أمام الزوار لاكتساب المعرفة والتعلم المباشر من الحرفيين الموهوبين، وتؤكد أهمية تناقل هذه الحرف اليدوية عبر الأجيال، وتمكينها ضمن منظومة وطنية إبداعية ترسخ قيمة ومكانة التراث الإماراتي في عصرنا الحالي».

    وتأتي المبادرة للاحتفاء بتاريخ وتراث أبوظبي المتنوع والتعريف به والترويج له بأساليب مبتكرة وملهمة. يشكّل «بيت الحرفيين» إضافة قيّمة لموقع الحصن، حيث يقع إلى جانب قصر الحصن والمجمّع الثقافي، ليرفد بذلك العروض والبرامج الثقافية التي يقدّمها الموقع، والهادفة إلى زيادة الوعي بالتاريخ الغني والتراث الجمالي لدولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال الحفاظ على الأصالة الثقافية للحرف اليدوية التقليدية في أبوظبي، وصون المهارات والممارسات المرتبطة بها عبر منظورات جديدة.

    مهارات ومواد

    يولي بيت الحرفيين أهمية كبيرة للتراث الثقافي الإماراتي غير المادي من خلال الاحتفاء بالعلاقة الفنية والإبداعية الفريدة التي طوّرها الأجداد مع البيئة المحيطة بهم لتلبية الاحتياجات الاقتصادية والوظيفية للمجتمع، ومن هذا المنطلق يتعرّف زوار بيت الحرفيين إلى المهارات والمواد الطبيعية والتقنيات اللازمة لإنتاج الحرف التقليدية، فضلاً عن اكتشاف القطع المعاصرة المصوغة بأيدي فنانين ومصممين إماراتيين ناشئين ومخضرمين، وغيرهم ممن اتّخذوا دولة الإمارات العربية المتحدة وتراثها مصدر إلهام لهم.

    سلامة الشامسي: «التراث الإماراتي من مكونات الهوية الوطنية، وعنصر أساسي في حياتنا المعاصرة».

    طباعة