برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    عن روايتها «شريطة أن يكون بمزاج جيد»

    المغربية لبنى السرّاج تحصد جائزة «أورانج»

    الرواية هي الأولى للمحررة لبنى السراج. أرشيفية

    حصدت المغربية، لبنى السَرّاج، أول من أمس، جائزة «أورانج» للكتاب في إفريقيا، عن روايتها باللغة الفرنسية «شريطة أن يكون بمزاج جيد»، التي تتناول العنف الأسري.

    وكانت الرواية، وهي الأولى للمحررة والكاتبة الصحافية، قد صدرت بالمغرب، في مارس 2020، عن دار «لاكروازيه»، ثم في فرنسا بعد سنة عن دار«أو ديابل فوفير».

    وقالت لجنة التحكيم، في بيان، إن «المؤلفة تتناول بثقة وإحساس موضوعاً لايزال مطروحاً للأسف، وهو العنف المنزلي».

    وشددت اللجنة على أن «هذا الكتاب يدعونا إلى السفر للماضي عبر شخصيتين وعصرين وزوجين، لفهم الحاضر بشكل أفضل، وتتحدى لبنى السراج مجتمعها، وبالتالي كل البلدان التي لاتزال فيها المرأة تعاني في جسدها».

    وتنافست على جائزة «أورانج»، التي تُمنح للمرة الثالثة، 74 رواية صادرة عن 44 دار نشر من 16 دولة.

    واختيرت العناوين الأولى من قبل لجان القراءة في خمس دول: الكاميرون، ساحل العاج، غينيا، مالي، وتونس. واختير الفائز من قبل لجنة التحكيم برئاسة الكاتبة والشاعرة الإيفوارية، فيرونيك تادجو، الحائزة جائزة إفريقيا السوداء الأدبية الكبرى عام 2005. وكانت لجان قراءة في خمس دول: الكاميرون وساحل العاج وغينيا ومالي وتونس، قد أجرت الاختيار الأوّلي، ثم تولت اختيار الفائز لجنة تحكيم برئاسة فيرونيك تادجو.

    وتبلغ قيمة جائزة «أورانج» 10 آلاف يورو، وتدعمها مؤسسة «أورانج» المنبثقة من مجموعة الاتصالات الفرنسية الشهيرة، ومن المركز الثقافي الفرنسي.

    • المؤلفة تتناول بثقة وإحساس موضوع العنف المنزلي.

    لجنة التحكيم:

    • «الكتاب يدعونا إلى السفر للماضي عبر شخصيتين وعصرين وزوجين».

    طباعة