«دلما التاريخي».. التراث البحري الإماراتي بأجمل صوره

صورة

انطلقت، أمس، فعاليات ومسابقات الدورة الرابعة من مهرجان دلما التاريخي، الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية في أبوظبي، بالتعاون مع نادي أبوظبي للرياضات التراثية واليخوت، ومجلس أبوظبي الرياضي، ويستمر حتى 22 مايو الجاري، على شاطئ جزيرة دلما بمنطقة الظفرة في إمارة أبوظبي.

وتشهد الدورة الرابعة، التي تقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، أربع مسابقات بحرية تراثية وحديثة (سباق دلما للمسافات الطويلة للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً، ومسابقة الصيد بالسنارة، وسباق دلما للتجديف على اللوح الواقف)، إضافة إلى سباق الجري، وسباق الدراجات الهوائية.

وقال نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية بأبوظبي، عيسى سيف المزروعي، إن مهرجان دلما التاريخي يعكس صورة من صور اهتمام القيادة الرشيدة للدولة بالموروث الثقافي، ويجسّد توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، الهادفة إلى دعم التراث البحري الإماراتي، وتشجيع المجتمع على ممارسته، والدعم اللامحدود من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمشروعات صون الموروث الثقافي الإماراتي، الذي يعزز قيم الولاء والانتماء، ويرسخ معاني الهوية الوطنية، والمتابعة الحثيثة والرعاية الكريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، لكل الأنشطة والفعاليات التي تسهم في تنمية منطقة الظفرة.

ويدشن سباق الجري مسابقات مهرجان دلما التاريخي، حيث خصصت اللجنة المنظمة للسباق 20 جائزة قيّمة للمراكز الـ20 الأولى، ومن المتوقع أن يشهد السباق مشاركة واسعة من أهالي جزيرة دلما، وبعض مدن منطقة الظفرة، ومحبي رياضة ركوب الدراجات الهوائية.

ودعت اللجنة المنظمة المشاركين وطاقم العمل إلى ضرورة تقديم نتائج سلبية لفحص فيروس «كورونا»، على ألّا تتعدى مدة النتيجة 48 ساعة في يوم السباق، كما تقوم اللجنة بتطبيق كل الإجراءات الاحترازية والوقائية، بالتنسيق مع الجهات المعنية، للوقاية من فيروس «كورونا»، ولحماية صحة المشاركين والعاملين.

طباعة