الجائزة تشهد تفاعلاً من طلبة المدارس

الأرشيف الوطني يحتفي بالفائزين بـ «المؤرخ الشاب»

الجائزة أثمرت عدداً من الإصدارات الجادة التي بحثت في تاريخ القائد المؤسّس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. من المصدر

أكّد مدير عام الأرشيف الوطني، الدكتور عبدالله الريسي، أن «جائزة المؤرخ الشاب تسهم في غرس مبادئ المواطنة الصالحة في نفوس الطلبة الذين هم ثروة الوطن وضمان مستقبله، وتنمية الوعي التاريخي وتأصيل القيم الأخلاقية والمبادئ الوطنية لديهم، إضافة إلى مساعدتهم في تنمية مهاراتهم البحثية»، مشيداً بتفاعل الطلبة والمدارس مع الجائزة منذ إطلاقها، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم في عام 2009.

ونظم الأرشيف الوطني حفلاً لتكريم الفائزين في النسخة الـ11 من الجائزة، التي شارك فيها عدد كبير من طلبة المدارس الحكومية والخاصة.

من جهته، قال عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي للأرشيف الوطني، خلال كلمته بالحفل الافتراضي: «نحتفي اليوم بثمار جائزة المؤرخ الشاب، التي أثبتت تميزها في تحقيق أهدافها المنشودة»، مشيراً إلى أن الجائزة تعمل على ترسيخ تاريخ دولة الإمارات وتراثها في أذهان الطلبة.

وأضاف أن «الجائزة أثمرت عدداً من الإصدارات الجادة التي بحثت في تاريخ القائد المؤسّس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وفي رؤاه المستقبلية التي يشهد حاضرنا تجسيدها على أيادي قيادتنا، وفي جعبة الأرشيف الوطني عدد من البحوث الطلابية الجديدة التي أسفرت عنها الدورات الأخيرة من الجائزة، التي نعمل على نشرها، لتكون مصادر ومراجع يفخر بها الطلبة الذين أسهموا في إنجازها».

من جهته، قال مدير إدارة البحوث والخدمات المعرفية في الأرشيف الوطني رئيس لجنة المؤرخ الشاب، حمد الحميري: «لقد أولى الأرشيف الوطني جائزة المؤرخ الشاب اهتماماً كبيراً، فزاد ميزانيتها في أواخر عام 2019، كما جرى تخصيص لجنة خاصة باستقبال المواد والتقييم، والتنسيق مع المدارس ومع الشركاء الاستراتيجيين».

وتابع: «أضفنا محاور جديدة تنسجم مع الظروف التي عاشها المجتمع مع بدايات انتشار جائحة (كورونا) عالمياً، منها: استراتيجية الدولة في مكافحة جائحة فيروس (كوفيد-19)، وجهود القيادة في التصدي للأزمة، وفعالية برنامج التعقيم الوطني، والبحث في تاريخ الأوبئة في دولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي، وكيف تصدّى لها المجتمع قبل قيام الاتحاد، والفائدة التي تحققت في فترة التعقيم الوطني والتباعد الاجتماعي في تحفيز التقارب الأسري والتواصل مع كبار المواطنين، وتسجيل وتدوين قصص ووقائع التاريخ الشفاهي من الرواة، وكبار المواطنين في هذه الفترة».


عبدالله الريسي:

• «الجائزة تسهم في غرس مبادئ المواطنة الصالحة في نفوس الطلبة الذين هم ثروة الوطن».

عبدالله ماجد آل علي:

• «الجائزة تعمل على ترسيخ تاريخ دولة الإمارات وتراثها في أذهان الطلبة».


فئات

تضم فئات جائزة المؤرخ الشاب التي ينظمها الأرشيف الوطني ووزارة التربية والتعليم: التاريخ الشفاهي، التاريخ الجغرافي، التاريخ الاقتصادي، والتاريخ الاجتماعي.

طباعة