جلسة افتراضية عبر منصّة «الشارقة تقرأ»

خبير في «محطة التواصل»: الإنترنت كوكب كبير

أحمد عبدالغني: «السلامة على الإنترنت أمر مهم وليست رفاهية، إذ تنعكس على السلامة الجسدية والنفسية للمستخدم».

ضمن فعاليات الدورة الـ39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، التي انطلقت أمس، في مركز إكسبو الشارقة، نظمت محطة التواصل الاجتماعي، جلسة افتراضية، عبر منصة «الشارقة تقرأ»، عرّف خلالها الخبير التقني أحمد عبدالغني بأهم الأساسيات المتعلقة بالحماية الإلكترونية، وخصائص الأمن التقني، وغيرها من المعارف. وتناول عبدالغني، مدير أول لوسائل التواصل الاجتماعي في شركة «كاسبرسكاي» العالمية المتخصصة بأنظمة الحماية، أبرز الخطوات اللازمة لتعزيز الوعي بالأمن الإلكتروني، وضمان حماية بيانات الأفراد والشركات خلال وجودهم عبر شبكة الإنترنت، مقدّماً حزمة من المعارف والنصائح الأساسية.

وأكّد عبدالغني أن السلامة على الإنترنت أمر مهم وليست رفاهية، فهي تنعكس على السلامة الجسدية والنفسية للمستخدم. وقال: «مع تطور الوسائل التقنية من حولنا، وانتشار الأجهزة التي يمكن ربطها عبر الإنترنت كثرت المخاطر والتحديات التي يمكن أن يتعرض لها الفرد أثناء وجوده على الشبكة، والعديد من المتصفّحين لا يدركون خطورة تقديم بياناتهم للمواقع غير الموثوقة، لأنه يوجد الكثير من تلك المواقع تأخذ قواعد بيانات الأشخاص وتمررها لشركات التسويق التي بدورها تقوم بإرسال العروض الترويجية التي تستهدف من خلالها أولئك الأشخاص».

وأضاف الخبير التقني: «من الضروري أن يتم الحدّ من البيانات التي تقدّم عبر الإنترنت، وأن يكون المستخدم حريصاً على عدم توفير معلوماته بشكل عشوائي. ولو نظرنا إلى شبكات الإنترنت المجانية الموجودة حول العالم نجد أنها ذات بيئة غير آمنة، صحيح هي خدمة مجانية، لكن المستخدمين يدفعون بياناتهم مقابل الثمن، فكلّ من يستخدم هذه الشبكات تتم الاستفادة من بياناته لمصلحة شركات الترويج، وفي الوقت ذاته يجب على جميع المستخدمين حماية خصوصية بياناتهم ورفض منحها للبرامج والمواقع التي تطلبها إلا إذا كانوا واثقين منها». وتابع عبدالغني: «الإنترنت كوكب كبير يوجد فيه جزء مظلم وخطير، وهو المواقع غير المحمية التي لا تهتم بأمن الزوّار والمتصفحين، وهناك العديد من الخطوات لتفادي الوقوع بمخاطر خلال التواجد على الإنترنت، أبرزها عدم استخدام الأجهزة الملحقة، مثل الكاميرات والميكروفونات، إلا من خلال برامج موثوقة، وتشفير البيانات الخاصة، كما يجب الاهتمام بحماية الأجهزة عبر برامج متخصصة، وعدم الوثوق بأي تقنيات مجهولة المصدر». ونوّه عبدالغني بأهمية أن يكون الفرد على دراية كافية خلال تصفّحه للإنترنت، لأن الوعي هو العامل الرئيس في الحدّ من خطورة التعرض لأي هجمات أو سرقات، مشدداً على أهمية التأكد من صحة وسلامة المواقع قبل إتمام أي عملية شراء، واختيار برامج مكافحة فيروسات موثوقة، وتحديث قواعد بياناتها بشكل دوري.


مع تطوّر الوسائل التقنية كثرت المخاطر التي يتعرّض لها الفرد.

- الإنترنت كوكب كبير يوجد فيه جزء مظلم وخطير.

طباعة