ينطلق اليوم.. ويضم ورش عمل وحوارات

500 فعالية منوعة في المخيم الصيفي لـ«الثقافة»

صورة

ينطلق اليوم المخيم الصيفي الافتراضي الذي تنظمه وزارة الثقافة والشباب، ويستمر حتى 29 أغسطس المقبل، ويضم أكثر من 500 فعالية منوعة تتضمن ورش عمل وحوارات وعروضاً ثقافية.

ويركّز برنامج المخيم على اكتساب المهارات الإبداعية في مجالات عدة أبرزها: الثقافة والإبداع، والإعلام الجديد، ومهارات المستقبل، وتطوير الذات.

ويهدف المخيم إلى صقل المهارات، وتنمية القدرات، وفتح الآفاق أمام الشباب في قطاع الصناعات الثقافية والإبداعية، إضافة إلى ترسيخ ثقافة نقل المعرفة من الخبراء إلى الجيل المقبل لبناء أجيال متسلحة بأفضل المهارات والقدرات لتسهم في مسيرة التنمية، وتقدم ورش العمل على أيدي خبراء ومحترفين إماراتيين.

وتبدأ أجندة الأسبوع الأول من المخيم بجلسة حوارية بعنوان «التحول إلى المدن المبدعة» تترأسها وزيرة الثقافة والشباب، نورة بنت محمد الكعبي، بمشاركة الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، ورئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، محمد المبارك، والمدير العام لهيئة الثقافة والفنون في دبي هالة بدري، والرئيس التنفيذي لـ«شروق» مروان السركال. وتناقش الجلسة ماهية المدن المبدعة ومتطلباتها، وأهمية دمج الثقافة في منظومة التنمية الحضرية المستدامة، وتوحيد الجهود بين القطاعين الحكومي والخاص في الارتقاء بمنظومة الصناعات الثقافية والإبداعية من خلال سياسات واستراتيجيات مرنة تواكب المستقبل. وستتحدث وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي، مريم محمد سعيد حارب المهيري، خلال جلسة بعنوان «الأمن الغذائي من منظور عالمي إلى محلي». وسيشارك الفنان عبدالقادر الريس في حوار مع الفنانة أشواق عبدالله، ليروي مسيرته الفنية الحافلة بالإنجازات، وأهم المحطات المهمة في حياته.

كما يسلط المخيم الصيفي الضوء على دور الأفلام الثقافية والمعارض في حفظ إرث الفنانين الإماراتيين. ويقدم المخيم ورش عمل في مختلف المجالات، بينها ورشة عمل في «فن صناعة الأفكار»، وورشة «كيف تنشر كتابك الأول»، وورشة «مهارات التصميم الإبداعي»، وغيرها.

• أجندة المخيم تنطلق بجلسة «التحول إلى المدن المبدعة».

• الحدث يفتح آفاقاً أمام الشباب في مجال الصناعات الثقافية والإبداعية.

طباعة