نورة الكعبي: مشاركتنا في «المهرجان» تأكيد على قيمنا المشتركة

700 ألف زائر للجناح الإماراتي في سوق عكاظ

صورة

اختتمت دولة الإمارات مشاركتها في مهرجان سوق عكاظ، الذي أقيمت فعالياته على مدار شهر أغسطس في موقعه التاريخي في مدينة الطائف السعودية. وأشرفت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة والبعثة الدبلوماسية لدولة الإمارات في المملكة على تنظيم وتنفيذ فعاليات وأنشطة الجناح، التي استقطبت أكثر من 700 ألف زائر.

واستعرض الجناح مختلف أنماط الثقافة والتراث الوطني لدولة الإمارات، من بينها الاستعراضات الفنية التراثية والحرف اليدوية، وفن الطهي. ونفذت الفعاليات الفنية 11 جمعية وفرقة فنية، إذ بلغ مجموع العروض أكثر من 220 عرضاً طوال شهر أغسطس، كما استعرضت مجموعة من الحرف والمنتجات اليدوية قدمتها 30 أسرة إماراتية من عضوات مراكز التنمية الاجتماعية.

من جهتها، أكدت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة بنت محمد الكعبي، أن المشاركة في سوق عكاظ تأتي تأكيداً على قيم الثقافة المشتركة بين الإمارات والمملكة.

وأضافت: «نتطلع من اليوم إلى مشاركتنا التالية في مهرجان سوق عكاظ، انطلاقاً من حرصنا على مشاركة تراثنا وما يمتلكه مجتمعنا من تقاليد عريقة، وذلك في إطار مهمة وزارة الثقافة وتنمية المعرفة الرامية إلى الترويج للتراث والقيم الإماراتية داخلياً وخارجياً، وترسيخ مكانة الدولة على الخارطة الثقافية العالمية».

وعكس الجناح الإماراتي في سوق عكاظ عراقة التراث الهندسي للعمارة الإماراتية التاريخية. وقدم لزوّاره أنشطة ثقافية وتفاعلية جسدت أصالة التراث الإماراتي المادي والمعنوي المدرج على قائمة اليونسكو للتراث الإنساني، ومن بين أبرزها الفنون التراثية، كاستعراضات الحربية واليولة وألعاب شعبية مارستها مجموعة من الأطفال الإماراتيين.

واحتضن الجناح فعاليات القرية التراثية، ومن بينها المجلس الإماراتي الذي استضاف عدداً من الجلسات الحوارية المباشرة التي عكست قيماً راسخة توارثتها الأجيال. كما جسد المجلس رونق وكرم الضيافة العربية عبر فن الطهي الإماراتي، إذ قُدمت أطايب من المطبخ العربي لضيوف المجلس، وكذلك القهوة العربية التي أدرجت على قائمة اليونسكو للترث العلمي كأحد أبرز أشكال التراث العربي الخليجي غير المادي، لأهميتها في التعبير عن أصالة وكرم الضيافة العربية.


220

عرضاً، قدمها الجناح

خلال المشاركة،

التي استمرت طوال

الشهر الماضي.

طباعة