معرض في حي الشندغة التاريخي

«فرضة دبي في وثائق حمّال باشي» يوثق لنهضة دبي

نظمت بلدية دبي معرض «فرضة دبي في وثائق حمّال باشي» في حي الشندغة التاريخي، الذي يحتوي على وثائق الفرضة التي تعود إلى أوائل القرن الـ20، ويستمر على مدار العام الجاري، تماشياً مع استراتيجية بلدية دبي للعمل على تميز المدينة والحفاظ على التراث العمراني والآثار.

وتكمن أهمية هذه الوثائق في كونها مرجعاً مهماً يؤرخ للحركة التجارية والنهضة الاقتصادية التي شهدتها إمارة دبي، وتسليط الضوء على مراحل تطورها حتى أواخر عهد المغفور له الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم، الذي تولى مقاليد الحكم خلال الفترة (1912 - 1958).

وقال مدير إدارة التراث العمراني في بلدية دبي، أحمد محمود أحمد، إن «تنظيم المعرض جاء انطلاقاً من قيم بلدية دبي المتمثلة في مسؤوليتها تجاه المجتمع، ومشاركتها واطلاعها على الجهود الداعمة لتميز المدينة، واستلهام الأفكار والدروس القيمة، التي يمكن استقاؤها من عزيمة الرجال الصادقين الذين تولوا مسؤوليات حكم الإمارة، ومهام إدارة شؤونها في مختلف المجالات».

وتؤرخ الوثائق المعروضة للقرارات الضابطة لأمور الفرضة، إضافة إلى تبيان أنواع البضائع الواردة والصادرة إلى موانئ الخليج العربي وشبه القارة الهندية وشرق إفريقيا، مثل صور لدفاتر حسابات التي تكشف عن أنواع وأسعار التداول في تلك الفترة الزمنية، ويظهر عليها ختم الشيخ سعيد، فضلاً عن رسائل وأوامر أصدرها إلى القيّم على الفرضة، ومجموعة من الصور الفريدة من نوعها.

يشار إلى أن «حمّال باشي» المتوفى عام 1953، تولى مسؤولية رئيس الحمّالين، في فترة كانت أعمال (الفرضة) مقتصرة على تنظيم وتفريغ وتحميل البضائع من المراكب، وشغل المنصب 34 عاماً، وعمل معالجاً شعبياً ومداوياً للجروح والأورام بالأدوية والأعشاب الطبية.

طباعة