«اللوفر أبوظبي».. مليون زائر في عامه الأول - الإمارات اليوم

أرقام وفعاليات وضعته على لائحة المؤسسات الثقافية الرائدة على مستوى العالم

«اللوفر أبوظبي».. مليون زائر في عامه الأول

صورة

أعلن متحف اللوفر أبوظبي، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لافتتاحه، أنه استقبل خلال عامه الأول أكثر من مليون زائر، الأمر الذي أدرجه على لائحة المؤسسات الثقافية الرائدة على مستوى العالم.

وقال رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، محمد خليفة المبارك: «منذ عام مضى قدّمنا (اللوفر أبوظبي) هدية من الإمارة إلى العالم، وها نحن اليوم نفخر بمشاركة هذا الصرح مع أكثر من مليون زائر. فقد أصبح متحف اللوفر أبوظبي من الجهات المفضّلة للمقيمين في الإمارة ولزوارها على حد سواء». وتابع المبارك «إلى جانب ذلك، فإن تعاوننا المتين مع شركائنا الفرنسيين والإقليميين يدعم مهمة المتحف في سرد قصص عالمية تجمعنا وتوحّدنا في أرجاء صالات عرضه، فلهم منا جزيل الشكر». أما النجاح الأكبر حسب المبارك، «والذي استغرق 10 سنوات من العمل الدؤوب، فهو تأسيس الجيل القادم من الإماراتيين المتخصصين في مجال المتاحف، الذين تدرّبوا وفق أعلى المعايير في عالم الثقافة، وأصبحوا قادة في مجالاتهم».

ويمثل مواطنو دولة الإمارات والمقيمون فيها 40% من إجمالي عدد زوار المتحف للعام المنصرم، والذين سرعان ما احتضنوا المتحف وجعلوه وجهتهم المفضلة لتمضية الوقت مع العائلة والأصدقاء، فالإماراتيون من بين أكثر جنسيتين من زوار المتحف، ومن بين أكثر جنسيتين تزوران المتحف لأكثر من مرة.

وأصبح «اللوفر أبوظبي» كذلك نقطة جذب عالمية للزوار والسائحين الذين مثّلوا 60% من زواره، إذ بات المتحف وجهة ومعلماً مميّزاً يعزز السياحة في الإمارة، حيث يقصده الزوار من مختلف أنحاء العالم، فيما كان العدد الأكبر من الزوار من الشرق الأوسط وأوروبا وآسيا، وأتت أكبر الأسواق على الترتيب التالي: فرنسا وألمانيا والصين والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية والهند ودول الخليج العربي. وقد تصدرت الهند لائحة الزوار، من حيث المقيمين في الدولة والسائحين. واستضاف المتحف أكثر من 1000 رحلة مدرسية، والحفلات الموسيقية التي ضمت أكثر من 400 فنان من 22 بلداً.

كما يشار الى أن 47% من موظفي المتحف هم من الإماراتيين، كما أن فريقاً من أمناء المتحف الإماراتيين الموهوبين يعمل على تشكيل مجموعة المتحف.


نحن محظوظون

قال مدير متحف اللوفر أبوظبي، مانويل راباتيه: «نحن محظوظون بكل تلك الكنوز التي نجمعها تحت قبة المتحف الشهيرة في جزيرة السعديات، ونحن في الوقت نفسه سعيدون جداً بهذا العدد الكبير من الزوار الذين اكتشفوا هذا الحوار العالمي الذي يسلّط المتحف الضوء عليه. فمن جهة، أتاح لنا تعاوننا مع العديد من الجهات الشريكة، وأفضل خبراء المتاحف في العالم، إمكانية عرض قطع فنيّة مذهلة. من جهة أخرى، فإن المتحف، كونه متحفاً جديداً في المنطقة».

4 معارض عالمية

أقام المتحف منذ افتتاحه في 11 نوفمبر 2017 أربعة معارض عالمية هي: «من لوفر إلى آخر: إنشاء متحف للجميع»، و«العالم برؤية كروية»، و«من وحي اليابان: رواد الفن الحديث»، و«طرق التجارة في الجزيرة العربية: روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور»، إلى جانب «كولاب»، وهو معرض جمع أربعة فنانين مقيمين في الإمارات العربية المتحدة تعاونوا مع أربعة مصانع فرنسية، فضلاً عن معارض متحف الأطفال المناسبة لجميع أفراد العائلة».

قطع عالمية

كشف «اللوفر أبوظبي» عن استحواذه على 11 قطعة عالمية المستوى، وضمها إلى قاعات عرضه، إلى جانب قروض جديدة من 13 مؤسسة فرنسية شريكة، ومن متاحف إقليمية وعالمية. في إطار أول تغيير كبير لمعروضات المتحف، الذي تم بالتعاون مع المتاحف الفرنسية الشريكة، أعاد المتحف تجديد المعروضات في قاعات عرض الفن الحديث والمعاصر بشكل كبير، وأجرى تحديثات على طريقة عرض القطع، كما أضاف 40 قطعة فنيّة جديدة ليكتشفها الزوار.

«الطريق الفني»

في فبراير 2018 أطلق اللوفر معرض «الطريق الفني» الذي حاز العديد من الجوائز، وهو أول معرض فني على طريق سريع في العالم، وقد امتد على طول 100 كلم على الطريق السريع ما بين دبي وأبوظبي. وتمكن السائقون من الاستماع، عبر موجات محددة على جهاز الراديو، إلى شرح مفصّل حول كل قطعة فنيّة وهم يمرّون إلى جانب اللوحات التي تعرضها.

استحوذ اللوفر على 11 قطعة عالمية المستوى إلى جانب قروض جديدة من 13 مؤسسة ومتاحف عالمية.

« اللوفر أبوظبي» تأسيس الجيل القادم من الإماراتيين المتخصصين في مجال المتاحف.

40 %

من إجمالي الزوار من داخل الدولة.

1000

رحلة مدرسية تمت استضافتها.

400

فنان من 22 بلداً قدّموا فعاليات.

47 %

من موظفي المتحف هم من الإماراتيين.

طباعة