«الشارقة للنشر».. رخص مزدوجة لتحفيز المستثمرين - الإمارات اليوم

«الشارقة للنشر».. رخص مزدوجة لتحفيز المستثمرين

وقعت مدينة الشارقة للنشر التابعة لهيئة الشارقة للكتاب، أول منطقة حرة للنشر والطباعة في العالم، مع دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة، اتفاقية لإطلاق الرخصة المزدوجة للشركات والمستثمرين في مدينة الشارقة للنشر للمرة الأولى على مستوى الإمارة، وتعتبر هذه الرخصة إضافة نوعية جديدة للمزايا الاستثمارية التي تقدمها المدينة. وتتيح الرخصة المزدوجة التي تحصل الشركة بموجبها على موافقتين إحداهما صادرة عن إدارة المنطقة الحرة والأخرى صادرة عن دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، الاستفادة من الفرص الاستثمارية التي تعرضها المنطقة الحرة ومزاولة أعمالها في أسواق دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد العامري: «استطاعت مدينة الشارقة للنشر خلال أشهر قليلة ترسيخ مكانتها سريعاً في أوساط صناعة النشر، ليس على الصعيد الإقليمي فقط، وإنما على الصعيد العالمي أيضاً».

وأضاف العامري: «تسمح الرخصة المزدوجة الجديدة لشركات الشارقة للنشر بالاستفادة بالكامل من مزايا وجودها ضمن منطقة حرة، حيث إمكانية تملك الشركات بنسبة 100% من قبل المستثمرين الأجانب، والحصول على إعفاءات ضريبية، والاستفادة من البنية التحتية والخدمات اللوجستية المتطورة التي توفرها المدينة لهم، في وقت يمكن لهم ترويج خدماتهم ومنتجاتهم في مختلف مدن الشارقة ودولة الإمارات، وتتيح لهم هذه المرونة تعزيز مبيعاتهم في سوق نشر محلية يزيد حجمها على 233 مليون دولار (857 مليون درهم)».

وأوضح العامري: «نتوقع أن تسهم هذه الخطوة في جذب المزيد من الناشرين والعاملين في قطاع النشر من الوطن العربي والعالم لافتتاح مقر لمؤسساتهم وإطلاق أعمالهم من مدينة الشارقة للنشر، ليصبحوا جزءاً من قصة نجاحها».

وقال رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة سلطان بن هده السويدي: «تأتي اتفاقيتنا مع مدينة الشارقة للنشر لتفعيل الرخصة التجارية المزدوجة في إطار حرصنا على بناء علاقات استراتيجية مع مختلف شركائنا الحكوميين في الإمارة، ومساهمتنا في تطوير اقتصادها المعرفي القائم على الابتكار، بما يعود بالنفع على جميع القطاعات الأخرى، فقطاع النشر من القطاعات الحيوية لاقتصاد الإمارة وأهدافها القائمة على تنويع الموارد».

وقال مدير مدينة الشارقة للنشر سالم عمر سالم: «تمثل المدينة تجربة استثنائية في عالم المناطق الحرة في العالم، كما أن الرخصة المزدوجة هي أيضاً بادرة فريدة من نوعها، تدعم جهود المدينة نحو استقطاب أفضل الأسماء العالمية في صناعة النشر، ما يثري خصوصية إمارة الشارقة في عالم الثقافة والأدب».

وأضاف: «أبرز التعاون المستمر مع الدوائر الحكومية في الإمارة العديد من النتائج الإيجابية للمدينة، مثل منح التسهيلات والحوافز الاستثمارية الجاذبة، وفي هذا السياق تعد دائرة التنمية الاقتصادية شريكاً استراتيجياً لنا، إذ تلعب دوراً محورياً في تسريع الإجراءات المتعلقة بإصدار الرخص التجارية لشركات المدينة، وتوفر حزمة من الخدمات المتكاملة التي كان آخرها الرخصة المزدوجة».

طباعة