زيارة هدفها تمكين المرأة وإطلاع الشعب البرازيلي على مقومات التراث الإماراتي

«الشارقة ترحب بكم» في البرازيل

صورة

تستعد مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، المؤسسة الرائدة في دعم وتمكين المرأة بدولة الإمارات، لتنظيم أول زيارة إلى البرازيل، في الثاني من أغسطس الجاري، وسيلتقي خلالها وفد من المؤسسة مع مجموعة من ممثلي أبرز الشركات ورواد ورجال الأعمال في البرازيل، للبحث في سبل تعزيز إسهام المرأة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية في كلا البلدين.

وخلال هذه الزيارة سيشارك مجلس إرثي للحرف المعاصرة في معرض ساو باولو الدولي للكتاب بدورته الـ25، الذي تحل فيه إمارة الشارقة ضيف شرف لهذا العام، حيث سيقوم المجلس بتعريف المشاركين والزوار بتجربته الرائدة في الحفاظ على الحرف اليدوية التقليدية الإماراتية، مثل «التلي» و«السفيفة»، وتمكين المرأة من خلال توفير مصدر دخل مستدام للحرفيات، وتيسير وصولهنّ إلى الأسواق المحلية والعالمية، كما سينظم المجلس عدداً من ورش العمل الإبداعية.

وقالت مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، ريم بن كرم: «تكتسب هذه الزيارة أهمية كبرى لاستعراض تجاربنا الناجحة في مجالات تمكين المرأة، وسهولة الأعمال، والاستثمار في التراث، أمام أبرز المنظمات والمؤسسات البرازيلية الداعمة للمرأة، والبحث في إمكانية بناء شراكات دولية جديدة، تحمل لنا ولهم المزيد من الفرص الواعدة».

وأكدت بن كرم أن مؤسسة نماء تعمل بتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المؤسسة، على تقديم الدعم الاستراتيجي للمرأة من أجل تحويل أفكارها إلى مشروعات ناجحة، وتحفيز الحرفيات الطموحات على الاستفادة من الحرف التقليدية الإماراتية لتكون مصدر دخل مستدام لهنّ، كما توفر «نماء» لرائدات الأعمال عبر مختلف المؤسسات التابعة لها فرص الحصول على التمويل والوسائل التعليمية والدورات التدريبية اللازمة لتطوير مهاراتهن الريادية، والارتقاء في سلم النجاح.

الاجتماعات والفعاليات

تنظم مؤسسة نماء خلال هذه الزيارة فعالية خاصة في ساو باولو تحت عنوان «الشارقة ترحب بكم»، بفندق «قصر تانغرا» في السابع من أغسطس، حيث تستعرض فيها أمام رواد الأعمال البرازيليين، والخبراء، ورجال الأعمال، وصنّاع القرار، جانباً من الجهود والمبادرات التي تقوم بها، هي والمؤسسات المنضوية تحتها، للارتقاء بالمرأة ودعمها وتمكينها. كما ستسلط الضوء على النهج الشامل الذي تتبناه سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، للنهوض بالمرأة في شتى المجالات، بما في ذلك جهود مؤسسة القلب الكبير، التي تعمل على تقديم المساعدات للاجئين والنازحين في جميع أنحاء العالم، خصوصاً النساء والأطفال.

وستتضمن الفعالية لقاء يجمع نخبة من الشخصيات المناصرة لتمكين المرأة وتفعيل دورها في مختلف قطاعات التنمية الاقتصادية والاجتماعية إلى جانب عدد من رواد الأعمال وقادة السوق، بهدف تعزيز التواصل بينهم، وتبادل الآراء والأفكار، إلى جانب تسليط الضوء على نهج المؤسسة الفريد في بناء قدرات المرأة، واستكشاف فرص التعاون مع المؤسسات والشركات البرازيلية. ويتبع اللقاء عرض أزياء ومجوهرات لأربع مصممات إماراتيات، هن: شروق المدفع، وخلود ثاني، وأمل حليق، ووفاء بالأسود، حيث يقدمن أعمالهن على منصات من وحي الثقافة اللاتينية.

عروض تراثية

يقدم مجلس إرثي للحرف المعاصرة، خلال مشاركته في معرض ساو باولو الدولي للكتاب، بالتعاون مع معهد الشارقة للتراث، عروضاً حية لتعريف الحضور إلى التراث الثقافي الغني للحرف التقليدية الإماراتية، مثل «التلي»، و«السفيفة»، إضافة إلى صناعة البرقع ورسم الحناء. وتشارك في المعرض ست حرفيات من برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية، إحدى مبادرات مجلس إرثي، وخمس حرفيات من مركز الحرف الإماراتية التابع لمعهد الشارقة للتراث. كما يقدم المجلس لزوار المعرض دليلاً إلكترونياً للتعريف بالحرف الإماراتية التقليدية، والحرفيات المشاركات، واستعراض أعمالهن.

أطفال

ينظم إرثي ورشتي عمل فنيّتين للأطفال من عمر ستة أعوام إلى 16 عاماً، لتعريفهم بالحرف الإماراتية. وستتناول الورشة الأولى صناعة الأقنعة التي تشتهر بها البرازيل، وتزيينها باستخدام عناصر من الحرف الإماراتية التقليدية، والثانية صناعة السلال باستخدام حرفة «السفيفة» التقليدية الإماراتية.