بدأت بأمسية شعرية وحفل فني

انطلاق «ليالي سويحان» في مهرجان سلطان بن زايد التراثي

انطلقت مساء أمس في إطار فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2014، أولى فعاليات «ليالي سويحان» بأمسية شعرية وحفل فني شارك فيهما عدد من الشعراء والفنانين الإماراتيين والخليجيين. وألقى الشعراء مبارك بلعود العامري ومصبح الكعبي، من الإمارات، ومحمد مريبد العازمي وعبدالله السمين الحاربي، من السعودية، وفالح علوان، من الكويت، عدداً من القصائد الوطنية والمتنوعة التي تغنت بحب الإمارات وقيادتها الرشيدة.

وقد أثنى الشعراء الإماراتيون والخليجيون وهم يلقون قصائدهم على مسرح السوق الشعبي المقام في إطار المهرجان على دعم ورعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات، لهذا المهرجان التراثي الكبير، واهتمام سموه بالشعر النبطي والشعراء، وتقديم كل أشكال الدعم لهم.

وحضر الأمسية الشعرية الشاعر الإماراتي ماجد بن سطان الخاطري، ومحمد مانع المنصوري رئيس قسم الإعلام في مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام، إلى جانب جمهور كبير وحشد من وسائل الإعلام.

وفي إطار «ليالي سويحان» كان جمهور مهرجان سلطان بن زايد التراثي على موعد، أمس، مع أولى الحفلات الفنية التي أقيمت على خشبة المسرح المفتوح المجاور للسوق الشعبي، والتي أحياها الفنان محمد المنهالي.

وكان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان التقى خلال فعاليات المهرجان مع بعض الفنانين والشعراء والإعلاميين الإماراتيين والخليجيين، الذين حرصوا على زيارة أجنحة مهرجان سلطان بن زايد التراثي بسويحان، وأبدوا إعجابهم برسالة المهرجان النبيلة.

وأكد سموه خلال اللقاء أهمية دور الفن ورسالته في تعريف الأجيال الحالية بتراث الآباء والأجداد، وطالب الفنانين الإماراتيين والخليجيين بترجمة هذه الرسالة عبر أعمالهم الفنية المتنوعة، كما أكد سموه إيمانه بدور الفن ورسالته في خدمة قضايا الوطن وترجمة طموحات قيادته في ربط الأبناء بماضي الأجداد، وتعريفهم بهذا التراث العريق.

كما أقيم مساء أمس حفل للألعاب النارية، إذ تم إطلاق الألعاب النارية التي لونت سماء سويحان بألوان الفرح والدفء، وأضفت المزيد من الروعة والجمال على فعاليات «ليالي سويحان» في أولى لياليها الشعرية والفنية.

وتتواصل اليوم فعاليات وأنشطة مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2014 في ميدان سويحان للأصايل، وتبدأ الفعاليات مع أشواط مزاينة الأصايل لفئة «الزمول» ضمن شوطين رئيسين (الشوط الذهبي المفتوح، والشوط الذهبي للجماعة الذهبي).

كما تنطلق اليوم مسابقة المحالب التي تتضمن خمس مراحل إلى جانب العديد من الأنشطة والمسابقات التراثية والثقافية والفنية المتنوعة، بمشاركة عدد كبير من أبناء الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي. وتهدف المسابقة الى تشجيع الملاك على اقتناء أفضل النوق في مجال حليب الإبل الذي يعد جزءاً أصيلاً من تراث الإمارات. وتوقع رئيس مسابقة المحالب أن يكون الإقبال كبيراً هذا العام عن العامين الماضيين، الأمر الذي يؤشر إلى حرص المواطنين على تعزيز جهود سمو الشيخ سلطان لصيانة الموروث، وتعزيز مكانته في مختلف المجالات.

 

طباعة