زار المدينة عام 1961

ليغاسيك: دبي محظوظة بحاكمها

صورة

أشاد الدكتور تريفور ليغاسيك، أستاذ الأدب العربي في جامعة ميتشغان الأميركية، بالتطور الحضاري الذي شهدته مدينة دبي في كل المجالات خلال زمن قياسي، بعدما شاهد مقابلة مع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، بثتها قناة «بي بي سي». وعبّر عن إعجابه بشخصية سموه، وقال إن «دبي محظوظة بحاكم يتميز بروح الشباب والتواضع والذكاء والرؤية».

وكان ليغاسيك الذي ترجم رواية «المتشائل» للأديب الفلسطيني إميل حبيبي، ورواية «اللص والكلاب» للأديب المصري نجيب محفوظ، الحائز جائزة نوبل للآداب، زار دبي عام 1961، وبدا أنه يقارن بين صورتين من زمانين مختلفين لمدينة دبي، حين شاهد المقابلة التلفزيونية مع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، الذي تحدث عن ماضي دبي وحاضرها ومستقبلها.

وفي رسالة بعثها إلى الشاعرة الدكتورة سلمى الخضراء الجيوسي، الاثنين الماضي، عندما عرف أنها في زيارة لدبي، عبّر ليغاسيك، الباحث وعضو الهيئة الإدارية في مؤسسة «بروتا» لترجمة الأدب والفنون العربية إلى الإنجليزية، عن دهشته بمدينة دبي، بقوله «أي تطور رائع حدث لدبي خلال هذا الزمن القصير!».

وكان الدكتور البريطاني، الأميركي، ليغاسيك الذي يتقن اللغة العربية، ترجم كتباً عربية مهمة إلى الإنجليزية، ويسهم الآن في ترجمة كتاب عربي قديم، ذي أهمية كبيرة، هو كتاب «التيجان في ملوك حمير» من اختيار مؤسسة «بروتا».

وفي ما يلي نص رسالة الدكتور تريفور ليغاسيك:

«عزيزتي د.سلمى، يسرني أن أعرف أنك مستمتعة بزيارتك دبي مرة أخرى. أرجو منك أن تنقلي سلامي إلى أسرتك. وبهذه المناسبة، أود أن أحدثك عن برنامج متميز شاهدته منذ أيام على قناة (بي بي سي) على الإنترنت، وهو مقابلة مع الشيخ محمد بن راشد آل مكتـوم، أجراها معه مراسل (بي بي سي)، وفيها يتجول برفقة الشيخ في دبي ويتحدث الشيخ معه عن تاريخ دبي الماضي والحاضر، وعن خطط المستقبل. وإذ أصغيت إلى حديثهما، والمنظر يتغير في الخلفية مع انتقال السيارة من مكان إلى مكان، تذكرت زيارتي دبي سنة 1961. أي تطور رائع حدث لدبي خلال هذا الزمن القصير! كان حديث الشيخ محمد بن راشد ذا تأثير بالغ، كان يتحدث الإنجليزية بطلاقة متميزة، وكان ما قاله جميعه في مكانه الصحيح. شعرت بأن دبي محظوظة كثيراً لأن لها حاكماً بمثل هذه الروح الشبابية والتواضع والذكـاء والـرؤيـة. فإن كانت هذه المقابلة قد فاتتك يوم 15 يناير الجاري، فبإمكانك أن تشاهديها على موقع (بي بي سي) أو قناة دبي. سعدت كثيـراً أن أعرف أنك أنهيت كتابك عن العرب في صقلية، وأتطلع بشوق كبير إلى قراءته عند نشره. ابقي على اتصال وأنا كذلك، وآمل أن نلتقي مرة أخرى هذا الصيف.

المخلص تريفور ليغاسيك».

طباعة