اهتمام إعلامي دولي بالمشروعات الثقافية في أبوظبي

وكالات أنباء أشادت ببرنامج «شاعر المليون». من المصدر

لاقت مشروعات هيئة أبوظبي للثقافة والتراث اهتماما إعلاميا واسعا في وكالات الأنباء والصحف والمجلات الدولية، وتابعت وسائل إعلام في الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا وأوكرانيا والصين والهند وكوريا، فعاليات مهرجان الظفرة لمزاينة الإبل. ونوّهت وكالة الصحافة الفرنسية بإدارة الهيئة وتنظيمها مشروعات ثقافية متعددة في أبوظبي، مؤكدة أن للشعر مكانة خاصة في المنطقة العربية، وهو لايزال من الإنتاجات الإنسانية الحية في المجتمع. وذكرت الهيئة في بيان لها، أمس، أن وكالة الأنباء الإيطالية أكدت أن «أبوظبي تسعى إلى أن تكون ملتقى للثقافة والشعر والإبداع، بعدما ثبّتت أقدامها عاصمة لها مكانتها في مجال الأعمال والاستثمارات على الصعيد العالمي». بينما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن «الهيئة تسعى إلى تكثيف جهودها في حفظ وحماية التراث الثقافي المادي في إمارة أبوظبي، فضلا عن حفظ التراث المعنوي وتشجيع إحياء العادات والتقاليد، مع العمل على تطوير الفنون والثقافة بمختلف أوجهها»، مشيرة إلى المؤتمر الدولي حول الآثار في الإمارات، الذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة، بمشاركة خبراء محليين وعالميين في مارس المقبل.

وأشادت صحيفة «الإنديبندنت» البريطانية بأهمية مهرجان الظفرة لمزاينة الابل وحماية التراث. وأكدت وكالة أنباء «ميديا لاين» في الولايات المتحدة أن «الابل لاتزال رمزاً ثقافياً مهماً ومصدر فخر للعرب». وتحدثت صحف الـ«لوموند» و«لوفيغارو» و«ليبراسيون» الفرنسية عن تأسيس الهيئة «مركز العين للموسيقى في عالم الاسلام»، الذي انطلقت فعالياته العام الماضي، قبيل افتتاحه الرسمي في عام .2013

ونقلت وسائل إعلام دولية تصريحات لمستشار الثقافة والتراث في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، مدير عام الهيئة، محمد خلف المزروعي، قال فيها «على الرغم من أن دولتنا تُضاهي دول العالم المتحضر في الرقي والتقدم في كل ميدان، إلا أن فلسفة الصحراء تجعلنا دائماً في غاية الحماس والشوق للعودة إليها كلما تمكّنا من ذلك، متشبثين بجذورنا وقيمنا».

وذكرت قناة «فرانس 24» الفرنسية، أنّ برنامج «أمير الشعراء» الذي تنتجه الهيئة «يعكس مكانة قوية لايزال الشعر يتمتع بها في العالم العربي». وبثت مؤسسة «دويتشه فيله» الالمانية، تقريراً بعنوان «شعراء لغة الضاد يتنافسون على لقب أمير الشعراء». ووصفت وكالة الأنباء الإيطالية مسابقة «أمير الشعراء» بأنها «أكبر مسابقة شعرية بالعربية الفصحى على مستوى العالم».

وأكد إعلاميون عرب في مواقع إخبارية عدّة أنّ هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تعهدت بصون الإرث الحضاري العربي، لتفتح أمامه أفقاً عالمياً للحضور حياً في مشهد لم ينشغل أحد من قبل بإبراز تفاصيله وملامحه، وذلك من خلال مشروعات وبرامج ثقافية وحضارية حيوية ضخمة. وكان من أهم نتائج ذلك تسجيل «الصقارة» تراثا إنسانيا حيا في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية في اليونسكو.

طباعة