«هيئة الثقافة» تنظم معرضاً عن تجربته الريادية

حسن شريف.. سيرة بصرية تمتد 32 عاماً

لوحة للفنان حسن شريف رسمها عام .1980 أرشيفية

تنظم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث معرضاً فنياً لمراحل الفنان الإماراتي الرائد حسن شريف، في قاعة الحي الثقافي لقصر الحصن، في الفترة من 17 مارس حتى 17 مايو المقبل، بعنوان «حسن شريف.. تجارب وقطع فنية (1979-2011)»، وهو المعرض الأول للفنان شريف في أبوظبي، ويتضمن أعمالاً لنحو 32عاماً من الفن، ويشرف على المعرض كل من المؤرخة والأكاديمية الفرنسية كاترين ديفيد، والفنان محمد كاظم.

ويهتم المعرض بالأعمال المبكرة للفنان حسن شريف، ويضم الكثير من المعروضات إلى جانب سلسلة من رسوماته المفاهيمية وأعماله المنهجية.

وقال مستشار الثقافة والتراث في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، مدير عام الهيئة، محمد خلف المزروعي، إن «تنظيم المعرض يدخل في صلب مهمة الهيئة في التعاطي مع الأعمال المنجزة من قبل رواد الفن والثقافة في الإمارات ودراستها وتقديمها»، مشيراً إلى أن المعرض يأتي انطلاقاً من «ركيزة الفنون البصرية» التابعة لهيئة أبوظبي للثقافة، التي تم افتتاحها في الدورة الـ

حياة فنية

ولد حسن شريف عام 1951 ويعيش ويعمل في دبي. تخرج في معهد بيام شو للفنون في لندن، ونشر رسومات كاريكاتير في عدد من الصحف والمجلات خلال سبعينات القرن الماضي. ونهض بدور مهم في المشهد الفني الإماراتي، فأسهم في تأسيس جمعية الإمارات للفنون الجميلة، ومرسم الفن في مسرح الشباب للفنون في دبي. وقدم أعماله عبر معارض في أنحاء مختلفة من العالم، منها كوبا وهولندا ومصر وألمانيا.

تدخل أعماله المرتبطة بـ«البيت الطائر» في الإمارات، ضمن مجموعة المقتنيات الدائمة لدى متحف الفن العربي الحديث بالدوحة ومتاحف فنية أخرى في الشارقة وهولندا. ألّف شريف أربعة كتب هي «الفن الجديد»، و«أدوات حادة لصناعة الفن»، و«مفهوم الفن»، و«الخمسة».

53 لبينالي البندقية .2009

وقال نائب المدير العام للفنون والثقافة والتراث في الهيئة، مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي والتطوير، الدكتور سامي المصري إنه سيتم إصدار دراسة حول تجربة حسن شريف لتقديمها في بينالي البندقية العام الجاري. وأوضح أنه سيصحب المعرض في أبوظبي برنامج تعليمي متنوع. وذكر أن الفنان الإماراتي حسن شريف يُعتبر فناناً متأصلاً يرتبط بعمق مع التاريخ الحديث والثقافة في دولة الإمارات، كما يعد شخصية رئيسة في الوسط الفني الإماراتي، وقد طوّر بنية قوية من الأعمال الفنية. وكان شريف درس في بريطانيا. وبدأ بعد ذلك برسم الكاريكاتير، فقدم إنتاجاً غزيراً، وأصبح يشتهر بهذا الفن، وسيصدر كتاب يضم رسوماته الكاريكاتيرية العام الجاري.

وذكر بيان للهيئة، أمس، أن الفنان شريف يتبنى في أعماله التجريب، وهو على صلة قوية بالمنهج المادي في تجسيد الفن، ويستخدم القطن والمنسوجات والمعادن والأسلاك والبلاستيك لخلق تشكيلة متنوعة من القطع الفنية. ويعكس انتقاؤه المواد ظروف الإنتاج التي يعيش ويعمل فيها: ظروف ما بعد الحداثة والتقدم في المجتمع العالمي. وتعكس مواده أيضاً الجوانب المختلفة لهذا العصر، مثل التصنيع الضخم، وعبر استخدامه الورق المقوّى ومواد التغليف، فهو بالتالي يعكس أيضاً اهتماماً بالنشاط الإنساني، ليس في ما يخص أسلوبه في صناعة فنه فحسب بل أساليب الآخرين في الحقول الأخرى أيضاً.

طباعة