حاكم الشارقة يوجّه بدعم الشعراء العرب الشباب

أشاد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بالدور الكبير الذي يقوم به «بيت الشعر» في الحفاظ على المرتكزات الأساسية للشعر ورعاية الموروث الشعري وإسهاماته في إثراء الساحة الشعرية بالروافد الشابة من الشعراء.

وأثنى سموه على المشاركات التي قدمها وتداخل بها المشاركون في ملتقى الشعر العربي في هذا العام، ووجه سمــوه دائرة الثــــقافة والإعلام برعاية ودعم الشباب العرب داخل الإمارات وخارجها وبكل السبل.

جاء ذلك خلال لقاء سموه، أمس، مجموعة من الشعراء والأدباء المشاركين ضمن الدورة الثامنة لملتقى الشارقة للشعر العربي 2010 في «بيت الشعر» بمنطقة الشارقة القديمة.

وتبادل سموه مع الشعراء المحتفى بهم الأحاديث الودية ومناقشة العديد من قضايا الشعر العربي المعاصرة وأوضاعه الراهنة، حيث استهل سموه الحديث

حول فكرة إنشاء «بيت الشعر» بالشارقة وإنجازاته منذ انطلاقته في عام .1997

وتطرق صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي خلال اللقاء للحديث عن الواقع الثقافي في إمارة الشارقة، مشـــيداً بالمنجز الثقافي الذي حققته دائرة الثقافة والإعلام خلال العام المنصرم، حيث تجاوز عدد الأنشطة الثقافية 1600 نشاط محلي وإقليمي وعالمي.

وأكد سموه أن احتواء الشارقة لهذا الكم من البرامج والأنشطة الثقافية ما هو إلا نتاج عمل دام لسنوات وأسهم في استحقاق الشارقة العديد من الألقاب والجوائز الثقافية، وعلى كل الصعد. كما أشار سموه إلى أهمية الحوار بين الحضارات، مستعرضاً تجربة الشارقة في هذا المجال وفي مختلف المحافل الثقافية والأكاديمية، ومن خلال أيامها الثقافية التي تقيمها في مختلف أرجاء المعمورة.

وتناول اللقاء تبادل الأحاديث حول جملة من الموضوعات المتعلقة بالحوار الثقافي وآثاره وشؤون الشعر ومكانته في المجتمع، ومدى فاعلية استمرار مثل

هذا الحراك الثقافي المتبادل بين الشعوب.

ووجه صاحب السمو حاكم الشارقة دائرة الثقافة والإعلام بضرورة نقل أنشطة «بيت الشعر» لتعم كل الوطن العربي، كما وجه سموه الدائرة برعاية ودعم الشعراء الشباب العرب داخل وخارج الإمارات.

وأثنى مدير عام دائرة الثقافة والإعلام عبدالله بن محمد العويس، على مبادرة صاحب السمو الشيخ الدكتور ســـلطان بن محمد القاســـمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشـــارقة، التي يسعى من خلالها إلى توسيع نطاق عمل «بيـــت الشــــعر» ورعاية ودعـــم الموهـــوبين من أبناء الوطـــن العربي.

وأكد العويس أن دائرة الثقافة والإعلام ستعمل على تنفيذ هذه التوجيهات بأسرع وقت ممكن وعلى أكمل وجه من خلال تكريم المواهب الشعرية والاحتفاء بهم،

بتنظيم المهرجانات والأمسيات لهم ورفدهم بكل ما يحتاجون إليه، وذلك بالتنسيق مع اتحادات الكتاب والأدباء في الدول العربية.

وعبر الشعراء والأدباء ممن حضروا هذا اللقاء عن امتنانهم لصاحب السمو حاكم الشارقة، وأثنوا على هذه اللفتة الكريمة من سموه وتفضله بلقائهم وتبادل الأحاديث معهم، وثمنوا لسموه أيضاً مبادرته السخية التي خص بها الشعراء الشباب في الوطن العربي.

طباعة