تعرضها مجاناً حتى نهاية يوليو

9 أفلام جديدة على منصة «في بيتنا سينما»

«شعر الماما» يروي رحلة تعافي إحدى الأمهات من مرض السرطان. من المصدر

كشف مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، التابع لمؤسسة «فن» المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة، عن إتاحته عبر منصته «في بيتنا سينما» www.siff.ae، التي أطلقها أخيراً، تسعة أفلام سينمائية جديدة من ثماني دول، تُعرض مجاناً حتى يوليو المقبل.

وأعلن المهرجان عن تمديد عروض الأفلام عبر المنصة حتى نهاية الشهر المقبل، بعد أن كان من المقرر عرضها حتى نهاية مايو الماضي، ليتيح أمام محبي الفنّ السابع فرصة الاستمتاع بالأعمال السينمائية، كما سيستمر في تقديم الأعمال بما تقتضيه الظروف ليبقى على مسافة قريبة من الجمهور، في ظلّ إجراءات التباعد الاجتماعي التي فرضها انتشار فيروس كورونا المستجد.

من البحرين والسعودية

تعرض المنصة من البحرين عملين، الأول «زينب» للمخرج محمد إبراهيم محمد، الذي يروي على امتداد 16 دقيقة قصة كفاح الطفل «علي»، وسعيه من أجل إعادة البصر لصديقته «زينب» في قالب درامي متميّز.

إلى جانب العمل «سوريج» لمخرجه، هاشم شرف، الذي يحكي، خلال ست دقائق، عن الظروف التي أدت بطفل هندي يعيش في دولة خليجية إلى التعرف إلى وظيفة والده.

ومن السعودية تعرض المنصة فيلم المخرجة، لولوة العبدالواحد، «فويس نوت»، الذي يعرّف المشاهدين، خلال 16 دقيقة، بالعلاقة التي تنشأ بين حسين المراهق، المريض المقيم في غرفة مستشفى نتيجة مرض مزمن، وجهاز تسجيل الجيب الخاص به، الذي يعتمد عليه لتسجيل أفكاره.

وفي جولة نحو آفاق الدراما الإنسانية تعرض المنصة الفيلم النرويجي «شعر الماما»، لمخرجته، مايا أرنيكليف، التي تروي من خلال العمل الصامت رحلة تعافي إحدى الأمهات وتماثلها للشفاء من مرض السرطان، إذ يقدم العمل صوراً جميلة تعبر عن المشاعر الإنسانية المختلطة.

صداقة

سيكون رواد المنصة على موعد مع الفيلم الأسترالي «شيربرت روزنكرانتز - أنت جميلة»، للمخرجة ناتالي فان دن دونغين، الذي يروي، في 10 دقائق، علاقة صداقة بين «ميلي» وحيوانها الأليف الذي تقضي معه الكثير من الوقت، على الرغم من وجود الأصدقاء من البشر حولها، في توليفة تعزز علاقة الأطفال بالحيوانات الأليفة. كما تعرض المنصة الفيلم البرتغالي «انتماء»، للمخرجة لورا سيكساس، الذي يسلط الضوء في 17 دقيقة على علاقة الصداقة التي تربط بين الشابة «ايمليا» الساعية وراء البحث عن والديها بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، والشاب توماس اللاجئ النمساوي، في حبكة مبنية على قصة حقيقية لجدة المخرجة.

في رحلة تطوف بالمشاهدين نحو أبرز التقاليد حول العالم، يأخذ الفيلم الإسباني «قمصان إلى السماء»، لمخرجه جوردي فيري باتايا، متابعيه للتعرف إلى واحد من أبرز تقاليد بلدة صغيرة، وهي الأبراج البشرية المعروفة باسم «انكسانيتا»، في خلطة سينمائية مبتكرة تروي قصة الطفل «كيم» وقلق والدته عندما يذهب لصعود تلك الأبراج، والكثير من الأحداث المشوقة.


اكتشاف

تعرض المنصة الفيلم الروائي الطويل من سويسرا، لمخرجه ستيفان جاقر، «سومر الكبير» (98 دقيقة)، ويروي كيف يكتشف «سومر» الحياة بعد سفره والتغلب على وحدته.

وتقدم المنصة فيلم الرسوم المتحركة البريطاني «العلاج بالصدمة»، للمخرجين ماتيو لاندور، وبالي أنجل، الذي يتحدث، خلال ست دقائق، عن الخوف الذي يسكن «جيم» عندما يرى أبسط الأمور وأعظمها، لكنه سرعان ما اتخذ قراراً بالتغلب على هذه المواقف جميعها، ليبدأ فصلاً جديداً من حياته.


• مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، يتيح لمحبي الفنّ السابع فرصة الاستمتاع بأعمال مميزة.

طباعة