إصابة الملياردير كارلوس سليم بفيروس كورونا

أعلنت عائلة الملياردير وقطب الاتصالات المكسيكي كارلوس سليم البالغ 80 عاماً، أمس، أنّه يخضع للعلاج بعد إصابته بفيروس كورونا المستجدّ، مطمئنة في الوقت نفسه إلى أنه يعاني من أعراض خفيفة.

وقال ضومط سليم، ابن الملياردير، إنّ والده «بحالة جيّدة ويتحسّن بشكل جيّد جداً من كوفيد-19 بعد أسبوع من الأعراض الخفيفة».

وتقدّر ثروة سليم الذي يتحدّر من أصل لبناني، ويملك شركة الاتصالات العملاقة «أميركا موفيل» بنحو 59,9 مليار دولار، وفقاً لمجلة فوربس، ما يجعله أغنى رجل في أميركا اللاتينية.

ويساهم الملياردير من خلال مؤسسته الخيرية في تمويل الإنتاج المشترك في المكسيك والأرجنتين للقاح شركة استرازينيكا وجامعة أوكسفورد المضادّ لكوفيد-19، وذلك بهدف توزيعه في أميركا اللاتينية.

وجاء إعلان عائلة سليم غداة تغريدة للرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور كشف فيها عن إصابته بفيروس كورونا المستجدّ، مشيراً إلى أنّه يعاني من أعراض خفيفة.

طباعة