«أشغال الشارقة» تنجز مسجدين لـ 360 مصلياً

أحد المسجدين اللذين تم بناؤهما. من المصدر

أنجزت دائرة الأشغال العامة، بالتعاون مع دائرة الشؤون الإسلامية بالشارقة، بناء مسجدين يسعان 360 مصلياً، المسجد الأول تم إنجازه قرب جسر الرفيعة في منطقة البطائح، ويسع 280 مصلياً ومصلية، والمسجد الثاني في منطقة البستان في مدينة الذيد، ويتسع لـ80 مصلياً ومصلية.

وأكد مدير إدارة الأفرع بدائرة الأشغال العامة بالشارقة، المهندس محمد بن يعروف، أن بناء المسجدين يأتي ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بشأن إنشاء وتشييد مساجد نموذجية، تتميز بأنماط متعددة مستوحاة من الطراز الإسلامي، متوافقة مع التطور العمراني للإمارة.

وبُني المسجد على مساحة أرض إجمالية تبلغ 2500 متر مربع، تشمل المصلى، ومرافقه الخدمية من دورات المياه، وأماكن للوضوء، ومواقف للسيارات، وقد شيّد وفق الطراز المعماري الإسلامي بقبة واحدة قطرها 11 متراً، تتوسط المسجد، ومنارة تعلوه بارتفاع 16 متراً.

وأضاف: «يعتبر المسجد إضافة إلى سلسلة المساجد في المنطقة الوسطى، ويعد إضافة جديدة لرواد بيوت الله، وصرحاً إسلامياً يُعمّق الثقافة الإسلامية ومفاهيمها، ويرسّخ قيمها الدينية السمحة».

وأكد مدير فرع الذيد بالدائرة، المهندس خليفة الدرمكي، أن الدائرة أنجزت مسجداً آخر في منطقة البستان في مدينة الذيد، يتسع لـ80 مصلياً ومصلية، وبُني المسجد على مساحة أرض إجمالية تبلغ 500 متر مربع، تشمل المصلى، ومرافقه الخدمية من دورات المياه، وأماكن الوضوء، ومواقف للسيارات. وقد شيّد وفق الطراز المعماري الإسلامي الحديث بقبة واحدة تتوسط المسجد، ومنارة تعلوه بارتفاع 13 متراً.

وتهتم دائرة الأشغال العامة بالشارقة ببناء المباني الخدمية في الأحياء الشعبية، وتوفير كل الخدمات التي تلزمها لتخدم أفراد المجتمع في الحي، وتوفر لهم الحياة الكريمة.

طباعة