76 ألف مستفيد من «أبطال رمضان» في الدولة

صورة

اختتمت هيئة الثقافة والفنون في دبي، الدورة الثانية من حملة «أبطال رمضان» التي أطلقتها ضمن مبادراتها المجتمعية بالتعاون مع «طلبات» و«الهلال الأحمر الإماراتي» و«بنك الطعام الإماراتي» بنتائج أفرحت قلوب الآلاف وترجمت أسمى آيات التراحم، حيث نجحت في الوصول إلى أكثر من 76 ألف مستفيد خلال الشهر الكريم.

وجاءت حملة «أبطال رمضان» ضمن مبادرات «دبي للثقافة» المجتمعية الإنسانية الهادفة إلى تعزيز روح الخير ونشر قيم العطاء بين أفراد المجتمع. فضلاً عن دعم حملة الـ100 مليون وجبة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وأتاحت «أبطال رمضان» المجال أمام مختلف فئات المجتمع في الدولة للمساهمة في شراء وجبات طعام وطرود مواد غذائية وتموينية عن طريق تطبيق «طلبات»، ليتم إيصالها بالتنسيق مع شركاء الحملة، إلى أماكن سكن المستفيدين بشكل آمن وسريع، ونجحت في إيصال وجبات إفطار وطرود المير الرمضاني إلى 76 ألفاً و652 مستفيداً حول الإمارات، بقيمة زادت على 606 آلاف درهم.

وقالت مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي، المدير التنفيذي لقطاع الفنون والآداب بالإنابة في الهيئة، شيماء السويدي، إن «المجتمع الإماراتي جسّد خلال الشهر الفضيل أسمى معاني الكرم والتراحم الذي طالما اشتهر به، حيث وجدنا دعماً للحملة من شتى شرائح المجتمع. سعيدون بما حققته (أبطال رمضان) التي تجاوزت نتائجها ما تم تحقيقه في نسخة العام المنصرم».

وأكد نائب الأمين العام للتسويق وتنمية الموارد في هيئة الهلال الأحمر، حمود عبدالله الجنيبي، أن الحملة حققت نتائج إيجابية للعام الثاني على التوالي، وإن المبادرة أسهمت في حشد الدعم العيني للأسر المتعففة والشرائح الضعيفة، وتوفير احتياجاتها الغذائية خلال الشهر الفضيل، مؤكداً أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تهتم بمثل هذه المبادرات النوعية وتعمل على دعمها والإسهام في فعالياتها، لما لها من مردود إيجابي على تعزيز جوانب المسؤولية المجتمعية وترقية آليات التعاون والتنسيق مع الشركاء المحليين.

وأضاف الجنيبي: «يسرنا كوننا جزءاً من هذه المبادرة التي توسعت برامجها، وشملت أكثر من 76 ألف مستفيد بسبب التجاوب الكبير الذي وجدته من الخيرين والمحسنين والمتبرعين على مستوى الدولة».

طباعة