%100 نسبة احتضان الأطفال مجهولي الأب في دبي

عبدالعزيز الحمادي: «الأسر الحاضنة تحرص على توفير ظروف أفضل للأطفال، تسهم في تغيير مجرى حياتهم».

كشفت هيئة تنمية المجتمع في دبي أنها شهدت إقبالاً من الأسر الحاضنة على رعاية الأطفال المتخلى عنهم، ضمن نظام الرعاية البديل الذي استحدثته الهيئة خلال شهر أغسطس من العام الماضي، ويتيح احتضان الأطفال معلومي الأم ومجهولي الأب، بالتعاون مع محاكم دبي، والنيابة العامة في دبي، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب.

وكانت الهيئة أطلقت نظام الرعاية البديل، لتوفير الحماية والرعاية للأطفال المتخلى عنهم، وتنشئتهم ضمن بيئة أسرية محبة تضمن حصولهم على حقوقهم الصحية والتعليمية والاجتماعية والنفسية، بالاستفادة من القوانين والتشريعات في الإمارات.

واستند نظام الرعاية البديل إلى قانون «وديمة» لحماية الطفل، وقانون الجنسية الإماراتي الصادر 1972 وتعديلاته (المادة -2)، الذي يمنح للطفل من أم مواطنة بحكم القانون، ولم يثبت نسبه لأبيه قانوناً، الحق في الحصول على الجنسية.

وقال مدير إدارة التلاحم الاجتماعي في هيئة تنمية المجتمع، الدكتور عبدالعزيز الحمادي: تلقت الهيئة طلبات من الأسر الحاضنة الراغبة في رعاية الأطفال، حيث تم خلال فترة قصيرة احتضان 100% من مجموع الأطفال المتخلى عنهم، الأمر الذي يؤكد حرص هذه الأسر على توفير ظروف أفضل للأطفال، تسهم في تغيير مجرى حياتهم.

طباعة