225 يوماً المدة المتبقية لإنجاز المشروع

36 % إنجاز الأعمال الإنشائية لمركز زايد لغسيل الكلى

المشروع تجسيد لأهداف البند التاسع من وثيقة الخمسين. من المصدر

أعلنت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي ومؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، إلى جانب الجمعيات الخيرية المساهمة، وهي جمعية «دار البر» وجمعية «بيت الخير» وجمعية «دبي الخيرية»، إلى جانب مساهمة بنك دبي الإسلامي وبنك نور بتقرير صدر، أخيراً، عن إنجاز ما يقارب 36% من إجمالي مشروع مركز زايد لغسيل الكلى الواقع في منطقة الطوار الثالثة، وذلك في ضوء توحيد الجهود والأفكار لدعم العمل الخيري والإنساني، والذي يمثل جزءاً أساسياً من توجهات القيادة في دولة الإمارات، الأمر الذي جعلها تتصدر قائمة الدول الأكثر عطاءً على مستوى العالم.

وأفاد التقرير الصادر بأن المدة المتبقية لإنجاز المشروع هي 225 يوماً، على أن ينتهي في شهر سبتمبر من العام الجاري، بحيث تم إنجاز ما نسبته 100% من تجهيز مكاتب الإشراف، إلى جانب الانتهاء من الأعمال الإنشائية تحت الأرض بنسبة 100%، وإنجاز ما نسبته 98% من أعمال الهيكل الخرساني، بينما يتم العمل على الإكساءات الخارجية والداخلية والأعمال الكهروميكانيكية، حيث بدأت أعمال البناء بتاريخ 21 يوليو من عام 2019.

ويأتي هذا المشروع تجسيداً لأهداف البند التاسع من وثيقة الخمسين التي أصدرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حيث أُعلن في العام الماضي عن ترسية عقد تطوير المركز بقيمة 36 مليوناً و818 ألف درهم، بحيث يتوقع الانتهاء من أعمال تصميم وبناء المركز خلال 18 شهراً من توقيع عقد الترسية، ومن المتوقع أن يمثل المركز بوابة للسياحة العلاجية في إمارة دبي، حيث سيسهل عملية تلقّي السياح الوافدين في إقامات قصيرة للدولة للعلاج بشكل متواصل، ووفق أعلى المعايير الطبية المعتمدة.

وسيضم مركز زايد لغسيل الكلى وحدة لغسيل الكلى خارج المستشفى، وهي عبارة عن مرفق طبي مرخص يوفر خدماته لمرضى غسيل الكلى على أساس منتظم، كما سيقدم المركز خدمات التدريب على غسيل الكلى في المنزل، وسيخصص 30% من الطاقة الاستيعابية للمركز والمقدّرة بسعة 40 سريراً للحالات التي يتم تحويلها من قبل الجمعيات الخيرية المساهمة في المشروع، على أن يقوم المركز بتقديم خدماته لهذه الحالات مجاناً.

طباعة