على مكتب المسؤول

هيئة البيئة في أبوظبي

بنيت أرضي السكنية الممنوحة لي من قبل بلدية العين، في منطقة وادي بن شامي بالطوية، وكان بها شجرتان من أشجار الغاف، وقال لي المقاول إن قراراً يمنع إزالتها إلا عن طريق هيئة البيئة، التي تمنح تصريحاً لملاك الأراضي لنقلها عن طريق شركات تابعة لها، وبعد تواصلي مع قائمة من الشركات التي تم تزويدي بها عن طريق الهيئة، طلبت مني إحداها سداد مبلغ 7800 درهم كلفة إزالة الشجرتين من أرضي، وأتساءل كيف لي أن أسدد هذا المبلغ وراتبي لا يتجاوز 5400 درهم، ولماذا يتحمل أعباءها المواطن، ويعجز البعض عن سدادها؟ علماً بأن هناك شركات تطلب 5000 درهم لنقل الشجرة الواحدة، لذا أطالب هيئة البيئة في أبوظبي بالنظر في هذا الاستغلال من قبل هذه الشركات، والمبالغ الخيالية التي تطلبها، واستغلال المواطنين بحجة الحفاظ على البيئة.

روضة الكتبي


بلدية العين

أدى جريان الشعاب المنحدرة من جبل حفيت بسبب هطول الأمطار، أول من أمس، على مناطق في مدينة العين، إلى دخول المياه في شعبية عين الفايضة، ما أدى إلى دخولها المنازل، وتغطيتها بالكامل للمساحات المزروعة في المساكن، لذا أطالب المسؤولين في بلدية العين بإنشاء سدود أو تحويل مجرى المياه بعيداً عن الشعبية، خصوصاً في حال تقلبات الطقس.

(أبومحمد)

طباعة