«بطاقة عطاء» ضمن أفضل 25 مبادرة حكومية مبتكرة

«بطاقة عطاء» حققت أكثر من 793 مليون درهم. من المصدر

أُدرجت مبادرة «بطاقة عطاء» التي أطلقتها دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي في قائمة أفضل 25 مبادرة حكومية مبتكرة تم تنفيذها في القطاع الحكومي في دولة الإمارات العربية المتحدة، خلال الفترة من عام 2017 حتى عام 2020 ضمن تقرير «ابتكارات من الإمارات» الذي أطلقه مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي.

وأكد مدير عام الدائرة الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني، أن «بطاقة عطاء» جاءت تجسيداً لتوجيهات الحكومة الرامية إلى تبني الابتكار كثقافة مؤسسية راسخة، تحقيقاً للاستراتيجية الوطنية للابتكار المتقدم، مشيراً إلى أن المبادرة هدفت إلى تنمية الأعمال والمبادرات الإنسانية والخيرية لمواكبة التحولات السريعة التي تشهدها دولة الإمارات، وتنفيذاً للبند التاسع من وثيقة الخمسين بتحقيق «نمو سنوي في الأعمال الإنسانية يعادل ويواكب نمونا الاقتصادي». وأضاف أن «بطاقة عطاء» حققت من خلال تنوع المجالات الخيرية واستحداث قناة التبرع أكثر من 793 مليون درهم.

وأشار إلى أن دخول الدائرة ضمن أفضل 25 مبادرة حكومية مبتكرة، إنجاز فريق متكامل، موضحاً أن «بطاقة عطاء» تهدف إلى استبدال وتحويل طرق التبرع التقليدية إلى طرق أكثر أماناً وسرعة من خلال تطويع الوسائل التقنية المتنوعة، بما يتوافق مع التطلعات التنموية لإمارة دبي، واستجابة للتطورات المتلاحقة لبناء أفضل الممارسات للمانحين والمتبرعين والعملاء على حد سواء من خلال التحول الذكي لمبادرات وخدمات الدائرة.

ويأتي ابتكار «بطاقة عطاء» لتحسين إمكانية التبرع، واستقطاب فئات جديدة من المجتمع كالجيل المعاصر غير المعتاد على قنوات التبرع التقليدية، فضلاً عن تبسيط تجربة التبرع، وتوسعة القاعدة الديموغرافية للمتبرعين الحاليين، لتشمل مختلف الجنسيات المتواجدة في إمارة دبي.

ويتم التبرع عن طريق مسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) الموجود على البطاقات، ما يسمح بتأكيد عملية التبرع باستخدام الرسائل النصية القصيرة، حيث تمثل كل بطاقة تبرعاً محدداً للجمعية الخيرية ذات الصلة لخدمة قضية معينة، على سبيل المثال: 100 درهم إماراتي لإطعام العمال، أو 10 دراهم إماراتية لمساعدة المحتاجين بسداد ديونهم وغيرها من المجالات الخيرية.

طباعة